حقوقيون يستنكرون تقليص تأشيرات شنغن في المغرب ويصفونه بأنه “مهين”

الانتفاضة

احتج نشطاء حقوقيون أمس الثلاثاء على “حرمان” المواطنين المغاربة من الحصول على تأشيرات دخول إلى بلدان أوروبية، وخصوصاً فرنسا، مدينين في تظاهرة قبالة مقر بعثة الاتحاد الأوروبي بالرباط سياسة “مُهينة” و”عنصرية”.

وقال رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عزيز غالي خلال التظاهرة « جئنا لنبلغ غضبنا واحتجاجنا على الإهانات والعجرفة والعنصرية التي تلقاها طلبات مواطنينا للحصول على تأشيرات لدخول دول الاتحاد الأوروبي ». وأضاف أن هذه الدول « تصر على عدم منح التأشيرات إلا لعدد محدود، رغم استيفاء الطلبات كل الشروط ».

شارك في هذه التظاهرة  نحو 50 ناشطاً من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وقالت الناشطة في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي خلال تظاهرة الثلاثاء « نرفض استعمال حقوق ومصالح المواطنين كورقة لتصفية حسابات سياسية، بين بعض الدول الأوروبية والدولة المغربية »، مشيرة إلى أن المنظمة الحقوقية تلقت عدة شكاوى في هذا الصدد.

بينما لفت غالي إلى أن « قنصليات البلدان المعنية لا تكلف نفسها حتى عناء تبرير رفض طلبات التأشيرة، … ولا تعيد مصاريف ملفات الطلبات » المرفوضة.

وطالب المتظاهرون بلدان الاتحاد الأوروبي بنهج سياسة « تحترم الحق في حرية التنقل »، معتبرين في لافتات « المنع من التأشيرة فعلاً عنصرياً تمييزياً »، و »احتقاراً استعمارياً ».

للإشارة يثير رفض طلبات تأشيرة دخول فرنسا على الخصوص انتقادات واسعة في المغرب خلال الفترة الأخيرة، مخلفاً أيضاً برودة في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اللذين جمعتهما تاريخيا علاقات قوية.

وكانت الحكومة الفرنسية قد قررت في سبتمبر 2021 تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للمغرب والجزائر إلى النصف، مبررة ذلك برفض البلدين استعادة مهاجرين غير نظاميين تريد باريس ترحيلهم.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …