حسن أوريد لـ”الأيام”: العدالة والتنمية يمثل “الفاشية”

الانتفاضة/متابعة

يعتقد الدكتور حسن أوريد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، أنه من الأخطاء الكبرى التي يقع فيها المغاربة، هي قراءة تجربة العدالة والتنمية بمنظار أحزاب الحركة الوطنية، كالاستقلال والاتحاد الاشتراكي، التي دخلت إلى دواليب الدولة ثم تآكلت.
وقال أوريد، في حوار مع أسبوعية “الأيام” حول الإسلام السياسي في المغرب “.. إننا أمام ظاهرة جديدة في المشهد السياسي المغربي، نحن أمام ظاهرة تتجاوز التمايزات الطبقية، نجد فيها عناصر من البرجوازية، وعناصر من الطبقة المتوسطة، وعناصر من الشغيلة، على غرار الحركات الفاشية، التي تكسر الحواجز الطبقية، وتستقطب من داخل الفلاحين والعمال والطلاب”.
وفي إجابته عن إذا ما كانت الحركات الإسلامية تغالب التنظيم على الأيديولوجيا، يرى الناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي، أن حزب العدالة والتنمية سعى، قبيل الانتخابات، إلى توسيع شريحته متجاوزا كل التمايزات الحزبية، حيث استحضر تصريح عبد العالي حامي الدين “البرامج لا تهمنا”.

وأضاف أوريد، في التصريح ذاته: “نحن أمام معركة بين ما يسمى المعسكر الديموقراطي والمعسكر غير الدموقراطي أو التحكم، أظن أنه توظيف لسابقة التنظيمات الفاشية، مما قد يساعدنا على فهم ظاهرة مثل ظاهرة حزب العدالة والتنمية”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

الجمعية تراسل رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب و رئيس مجلس المستشارين بمناسبة رأس السنة الأمازيغية

 الانتفاضة  راسلت الجمعية المغربية لحقوق الانسان رئيس الحكومة و رئيس مجلس النواب و رئيس مجلس …