خبر عاجل
You are here: Home / تربوية / حافلات النقل المدرسي لمحاربة الهدر المدرسي بالراشيدية
حافلات النقل المدرسي لمحاربة الهدر المدرسي بالراشيدية

حافلات النقل المدرسي لمحاربة الهدر المدرسي بالراشيدية

الانتفاضة

يعتبر النقل المدرسي من الوسائل الكفيلة بالحد من هذه الظاهرة التي تجندت عدة أطراف في الإقليم من أجل المساهمة في محاربتها، عبر توزيع حافلات للنقل المدرسي على جماعات قروية، حيث جرى مؤخرا تسليم بعضها في إطار الشراكة القائمة بين المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالرشيدية والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، والمجلس الإقليمي بتنسيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وكان المجلس الإقليمي قد صادق على هذه الاتفاقية خلال دورة شتنبر الماضي بغية المساهمة في اقتناء حافلات للنقل المدرسي، في الوقت الذي تدرس فيه هذه الأطراف سبل إنجاح مشروع آخر لتزويد مؤسسات تعليمية بحافلات جديدة لتغطية أكبر عدد من المناطق القروية بالإقليم، في سياق التنسيق بين الجماعات الترابية والقطاعات التي تحتاج إلى الدعم الاجتماعي.

وجرى الأربعاء، ضمن هذه العملية التي ترأسها والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الرشيدية، يحضيه بوشعاب، تسليم حافلات للنقل المدرسي لمؤسستين تعليميتين، هما ثانوية الزيتون الإعدادية بالجماعة الترابية الخنق، وثانوية المختار السوسي الإعدادية بالجماعة الترابية ملعب.

وكانت المرحلة الأولى من هذه المبادرة قد شملت ثلاث مؤسسات تعليمية، هي ثانوية ابن حزم التأهيلية بالجماعة الترابية مدغرة، وثانوية مولاي يوسف الإعدادية بالجماعة الترابية أرفود، والثانوية الإعدادية أبو بكر الصديق بجماعة السفالات.

واعتمدت هذه العملية على معايير لانتقاء المؤسسات التعليمية ذات الأولوية، منها عدد التلاميذ والتلميذات، والموقع الجغرافي للمؤسسة التعليمية، والحكامة ومدى القدرة على التدبير.

وتهدف إلى تنشيط الحياة المدرسية، حيث يساهم النقل المدرسي في مجالات تهم نقل التلاميذ المشاركين في التظاهرات الرياضية الإقليمية والجهوية والوطنية، وتنقلات التلاميذ إلى المنتديات التربوية الخاصة بالتوجيه المدرسي والمهني، وزيارة بعض الفعاليات الثقافية من قبيل معرض الكتاب والمشاركة في المنافسات الرياضية المدرسية.

كما تساهم عملية توفير حافلات النقل المدرسي في الجماعات القروية، التي تندرج في إطار الجهود المبذولة الرامية إلى التقليص من الفوارق الاجتماعية والمجالية، في الحد بشكل كبير من نسبة التسرب الدراسي في العالم القروي، وعزلة بعض الجماعات الترابية.

وتأتي هذه الخطوات في سياق مجهودات تبذل على مستوى جهة درعة تافيلالت، حيث أشارت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين إلى أن محور النقل المدرسي، قد عرف ارتفاعا ملحوظا في عدد الحافلات وعدد المستفيدين، حيث انتقل من 281 حافلة في الموسم الدراسي 2016-2017 إلى 692 وحدة نقل حاليا، وكذا زيادة في عدد المستفيدين والمستفيداات بنسبة 58 في المائة.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW