جماعة أبادو بين مطرقة قلة الموارد وسندان قساوة الطبيعة وضعف البنية التحتية

 

الانتفاضة/ابن الحوز

عرفت جماعة أبادو يومه الاثنين 5فبراير الجاري، تساقطات مهمة من الثلوج، مادفع المجلس الجماعي إلى تسخير جميع آلياته لإزاحة الثلوج عن الطرق وفك العزلة عن الساكنة.

فرغم أن رئيس الجماعة شاب في مقتبل العمر‘ إلا أن هذا لم يشفع له لأن الجماعة تعاني الفقر والتهميش، وعدم تأهيلها وتزويدها بما يلزم من بنية تحتية ومرافق عمومية وموارد مالية، بإلإضافة إلى غياب المرافق الحيوية والأساسية للساكنة كالصحة، والتعليم، والطرق.

إذ لاحديث عن الاستشفاء بهذه الجماعة، فوجود مستوصف لايتوفر على أبسط الأشياء، نقيض للرعاية الصحية دليل على أن الوضع مزر ومخالف لمبادئ حقوق الانسان. هذا الوضع  يستدعي تدخل فوري للمسؤولين لإنقاذ هذه الجماعة، والجماعات المجاورة : أبادو، ايت حكيم، ايت زايد، تزارت، زرقطن،آيت عادل من الحياة الوحشية والمزرية، وبالتالي نكون حقا في خدمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي جاءت كوصية لإعادة الاعتبار لكل مواطن يشعر بالاقصاء والعزلة.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني تزور الموقع الذي سيحتضن قصر المؤتمرات

   الانتفاضة قامت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، اليوم الخميس، …