أم مفجوعة تضع النتيجة المدرسية لابنها المتوفى على قبره بمراكش

الانتفاضة
نشرت سيدة تنحدر من مدينةِ مراكش أمس الخميس، صورة على حسابها بالفيسبوك، التقطَتْهَا من قَبَرْ إبْنِهَا الذي توفي أخيرا إثر حادثة سير مفجعة، بوضع نتيجته المدرسية للسنة الدراسية المُنْقَضِية إلى جانبه، وهي النتيجة التي تَمَكَّنَ من التفوق فيها والنجاح في قِسْمْ الجدع المشترك، بإحدى المؤسسات الثانوية بالمَدينة الحمراء.
وإلى جانب الصورة، فإن الأُمْ المراكشية، كَتَبَتْ تدوينة طويلة ومؤثرة تدمي القلوب وتهز النفوس، عَبَّرَتْ من خلالها عن حزنها وألمِهَا الشديد لفراق فَلْذَةَ كَبِدِهَا، مُعَبِّرَة في الوقت ذاته عن سعادتها وَفَخْرِهَا لتمكنه قيد حياته من التفوق الدراسي.
وكتب الأم المكلومة في تدوينتها “حبيبي الطاهر والمتفوق دائما ،هذه نتيجة جهدك وعطائك هذه السنة ،لقد تفوقت مجددا وشهد لك الجميع بحسن الخلق والتربية الطيبة ، وحين جاء دور الموجه ولفظ اسمك عرف أنك غادرت للرفيق الأعلى ووقفوا وقفة صمت لقراءة ماتيسر من القرآن على روحك الطاهرة أيها الملك ،بكينا بكاءا شديدا وشعرنا بحزن كبير يعتري قلوبنا وكانت نظرة العالم كئيبة في أعيننا ومظلمة حين ذهبنا لأخذ نتيجتك والتفتنا ولم نجدك في أي مكان ،بحثنا عنك كثيرا بين أصدقائك ….فما كان لنا الا أن امتلئت عيوننا بالدموع وقلوبنا بالحزن وكأن العالم توقف ولم تعد الحياة لها معنى”.
وتابعت الأم ” رغم ما شعرنا به ،ذهبنا لزيارتك حبيبي وإخبارك بأنك كالعادة تفوقت ،لكن هذه المرة لم تظهر أي سعادة ولم أسمع صوت ضحكتك ولم أرى السرور على وجهك ،فما الفائدة اذن من كل هذا ومن كل هذه الحياة الجامدة ،ابني اليوم أعطانا هدية نجاحه وحتى تحت التراب يبهرنا ويرضينا ويجعلنا فخورين به ،مثلما كان يفعل دائما في حياته ،أخذها قاعدة له حتى في موته أبهرنا وكان متفوقا كالعادة ،يا من تتظاهرون بالنجاح والفرح على صفحاتكم الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي حتى ابني اليوم قد حقق نجاحا كبيرا في الأرض والسماء فباركو لي وهنئوني وكذالك اسئلو الله الصبر لنا على ما نحن فيه من ابتلاء وفراق ثمرة قلبي،أحبك ابراهيم”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

مراكش .. الجامعة الملكية المغربية للتزحلق ورياضات الجبل تنظم لقاء تكوينيا وتوجيهيا في رياضة التسلق على الحائط الإصطناعي

الانتفاضة نظمت الجامعة الملكية المغربية للتزحلق ورياضات الجبل لقاء تكوينيا وتوجيهيا في رياضة التسلق على …