خبر عاجل
You are here: Home / اقتصاد / جدل بعد مطالبة الحكومة لـcnss بمساهمة تمويل الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا
جدل بعد مطالبة الحكومة لـcnss بمساهمة تمويل الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا

جدل بعد مطالبة الحكومة لـcnss بمساهمة تمويل الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا

 

أثار طلب وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الرامي إلى مساهمته في تمويل الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا بغلاف مالي يقدر بمليار و378 مليون درهم، جدلا في صفوف بعض أعضاء مجلس إدارة الصندوق، متهمين الحكومة بـ”التسلط على أموال الطبقة العاملة بهكذا طلب”.

في هذا السياق، أعلن المنتسبون للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، بمجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، عن مقاطعتها، الاجتماع السالف الذكر، والذي عقد أمس الخميس، حيث تمت المصادقة على  “تمويل حملة التلقيح من طرف cnss”، بحسب ما صرح به
الحسين اليماني، ممثل الكونفدرالية الديمقراطية للشغب وعضو مجلس الإدارة cnss عن فئة المأجورين.

وأضاف المتحدث نفسه، أن الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فوجئت بدعوة لعقد اجتماع من مجلس الإدارة، وبشكل مستعجل ودون توافق على تاريخ الاجتماع، باستدراج نقطة مساهمة تمويل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا.

وأوضح المتحدث نفسه، هذه النقطة تمت المصادقة عليها يوم أمس، منتقدا ما أسماه تفريغ الحكومة محتويات قرارات الصندوق من مضمونها، وممارسة الوصاية عليه بشكل مفرط.

وتساءل اليماني، عن مآل قرارات الصندوق، لاسيما تلك التي تصب في صالح الطبقة العاملة، وأورد، التلقيح هو مجاني وقرار وطني، متسائلا، “كيف للحكومة مطالبة الصندوق بالمساهمة؟ مضيفا، ” فإذا كان cnss يتمتع بأموال فأولى بالطبقة العاملة أن تستفيد منها وليس العكس”.

وبساهمة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، في تمويل الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا بغلاف مالي يقدر بمليار و378 مليون درهم، فإن ذلك يعني أنه سيتحمل كلفة تلقيح المنخرطين وذويهم الذين يوجدون ضمن الفئات المستهدفة، في إطار الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، وهي بذلك تعني جميع المشتركين والمتقاعدين.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW