خبر عاجل
You are here: Home / كتاب الآراء / تكريم الصحفي محمد السعيد مازغ، هو تكريم للانتفاضة وطاقمها التحريري
تكريم الصحفي محمد السعيد مازغ، هو تكريم للانتفاضة وطاقمها التحريري

تكريم الصحفي محمد السعيد مازغ، هو تكريم للانتفاضة وطاقمها التحريري

الانتفاضة

أقيم يوم الأحد 6 يونيو 2021 ، بأحد المنتزهات بمنتجع أوريكا  ، حفل تكريم الصحفي المهني الزميل محمد السعيد مازغ رئيس تحرير اسبوعية الانتفاضة ، وذلك بمبادرة من جمعية الساعد الأيمن ، حضره إلى جانب أعضاء المكتب المسير للجمعية، عدد من الأساتذة والكفاءات والفاعلين الجمعويين.

هذا وخص الدكتور عبد الإله كليل الأستاذ محمد السعيد مازغ بكلمة باسم جمعية الساعد الأيمن جاء فيها :  

كلمة تكريم الأخ العزيز الصحفي المهني الأستاذ محمد السعيد مازغ

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

قال تعالى:﴿ وقُلْ أعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤمِنُونَ﴾

صدق الله العلي العظيم

أيتها السيدات الفضليات أيها السادة الأفاضل أخواتي وإخواني أعضاء مكتب جمعية الساعد الأيمن ضيوفنا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ها نحن نلتقي مجددا بعد أن منّ الله علينا ببصيص من الأمل والتغلب ولو نسبيا على هذا الوباء، لنستنشق عبيق وأريج الانعتاق والتحرر من قيود الحجر وحالة الطوارئ، بسبب الجائحة التي قيَّدتْ حُرِّيتنا وشلَّت حركتنا، فالحمد لله الذي مَنّ علينا بعطائه وشملنا بعفوه وسَرْبَلنا برِداء رحمته، وأملُنا في الله كبير حتى يرفع عنا هذا البلاء الذي هو في حقيقة الأمر ابتلاء، كما قال تعالى في سورة البقرة “وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم” علّنا نعي أنفسنا ونراجعها؛ لأننا فقدنا قيمنا وانفصلنا عنها فصار الفرد منا غريبا عن أخيه الشقيق، فسُلبنا بعظيم غفلتنا أشرف الحقوق وتمزقت وحدتنا بما جنيناه على أنفسنا من العقوق.

وها نحن اليوم لنا وقفة مع التميز، هناك أعضاء أعطوا الكثير فاستحقوا منا الشكر والثناء والتقدير، ردّا على تواجدهم وتميزهم الرائع.

يسرنا اليوم أن نكرِّم أحد أعلام وأعمدة الصحافة الوطنية، صاحب اليراع السيال، الذي لم يتوان لحظة عن قول كلمة الحق ونصرة المظلوم، وإن كان ذلك مُكلِّفا، تناول قلمه تيمات عديدة لها راهنيتها، ونُشرت مقالاته في جريدة الانتفاضة الالكترونية، ومن هذه المقالات على سبيل الذكر:

ـ القراءة ضرورة ملحة وسيرورة لا محيد عنها، أم ترف وتسلية ومسابقات موسمية.

 ـ الصحافة في يومها العالمي، تصوم عن الكلام.

ـ أي ذنب ارتكبه أصحاب القلم حتى يُداسوا بالأقدام في الرباط.

ـ ساحة جامع الفناء بمراكش، وظلم ذوي القربى.

ـ التجاوب مع الحجر الصحي بين القبول والرفض، وغيرها من الموضوعات،

 إنه الصحفي المهني، مفخرة الصحافة ومفخرة الوطن، الأستاذ محمد سعيد مازغ. عضو المجلس الوطني للصحافة، ورئيس الجمعية الجهوية للصحافة الالكترونية لجهة مراكش آسفي، وعضو المكتب الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، ومدير تحرير جريدة الانتفاضة، ومدير موقع جريدة المسائية العربية، وأحد مؤسسي الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب.

نرجو أن تتقبلوا منا هذه الالتفاتة التي أقدمت عليها جمعية الساعد الأيمن للتنمية المستدامة، اعترافا بمجهوداتكم وإنجازاتكم، حيث سخرتم  يراعكم لمعالجة موضوعات، بغية نصرة الضعفاء وإعادة الحقوق إلى ذويها وأصحابها ومحاربة الفساد.

لكم منا جزيل الشكر والتقدير والإجلال، وأهلا وسهلا بكم بين أخواتنا وإخواننا أعضاء المكتب المسير لجمعية الساعد الأيمن، الذين أسهموا في تشكيل هذا الصرح الذي تنوعت لبناته بحسب تخصصات أعضائه، واليوم نحن سعداء بانضمام لبنة جديدة ملأت حيزا من فضاء هذا الصرح، لبنةً سيكون لها دور إشعاعي في مجال تخصصها ومنبرا معبرا لأعمال هذه الجمعية، التي منذ تأسيسها تنشد التميز وتجاوز الرتابة والتكرار، الذي مجّته الأسماع. 

فهنيئا لنا بانضمام هذه الجوهرة النفيسة إلى باقي الجواهر التي شكلت بتلاحمها وتماسكها وانسجامها عقدا فريدا.

أرحب بكم أخي الفضيل وأشكر السيدة رئيسة الجمعية الأستاذة ثريا عربان واسطة هذا العقد – الذي رُصِّعت جواهره بشكل محكم وبعفوية – على هذا الاختيار الموفق، والشكر موصول إلى كل جوهرة نفيسة من هذا العقد الفريد، التي تسهم بلا كلل ولا ملل، مقصديتهم في ذلك تقديم ما هو جميل ومائز ومميز ومتميز في كل المجالات الاجتماعية والثقافية الفكرية والفنية الإبداعية والتنموية.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW