خبر عاجل
You are here: Home / مجتمع / تقليص الهوة بين موقع المرأة في المجتمع وصورتها في الإعلام كفيل برفع رهان تعزيز القيادة النسائية
تقليص الهوة بين موقع المرأة في المجتمع وصورتها في الإعلام كفيل برفع رهان تعزيز القيادة النسائية

تقليص الهوة بين موقع المرأة في المجتمع وصورتها في الإعلام كفيل برفع رهان تعزيز القيادة النسائية

journnee-internationale-de-la-femme-_-Symposium-MAPEXPRESS_M-504x300

أكدت صحافيات من مختلف المشارب الإعلامية شاركن في يوم دراسي نظمته وكالة المغرب العربي للأنباء، يوم السبت 8 مارس بسلا، أن تقليص الهوة الموجودة بين موقع المرأة في المجتمع وصورتها في الإعلام كفيل برفع رهان تعزيز القيادة النسائية.

وأضافت هؤلاء الصحافيات، خلال هذا اللقاء المنظم حول موضوع ” القيادة النسائية في المقاولة الصحافية، وكالة المغرب العربي للأنباء نموذجا” ، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (8 مارس) ، أن المطلوب اليوم ، للنهوض بصورة المرأة في الإعلام ، ليس هو “التنميق”، ولكن على الأقل تقليص نسبة التباين بين موقعها ودورها الفعال في المجتمع وصورتها في الإعلام .

وأوضحت نادية المهيدي أستاذة بالمعهد العالي الإعلام والاتصال أن المرأة ” شبه غائبة ” في البرامج الحوارية وحتى في ” نقاشات القضايا النسائية “، مقابل حضورها القوي في الربورتاجات والتقارير الإخبارية .

واعتبرت المهيدي في عرض قدمته حول “صورة المرأة في البرامج الحوارية ” أن مشاركة المرأة في البرامج الحوارية بعيدة عن حمل الرأي النسائي وعن تجربتها الهامة في مختلف المجالات .

وحسب هذه الأستاذة الإعلامية ، فإن الميثاق الوطني لتحسين صورة المرأة في الإعلام ، لا يستحضر حتمية اختراق الرأي النسائي والخبرة النسائية لجميع المواضيع المطروحة وطنيا، رغم كونها بادرة استثنائية في العالم العربي.

وبخصوص إكراهات وتحديات العمل الصحفي بالنسبة للمرأة ، أبرزت مديرة الموقع الإلكتروني “فبراير كوم” مريم مكريم ، أن هذه الإكراهات تتمثل أساسا في ” صعوبة الولوج للمعلومة وفي التعرض أحيانا إلى التضليل من قبل مصادر الخبر”، إضافة إلى اتساع هامش الحرية تارة، وضيقه تارة أخرى .

وبالنسبة للصحفية مكريم ، فإن هيمنة العقلية الذكورية في التعامل مع المرأة الصحافية من ضمن المعيقات التي تعترض مسارها المهني ، مضيفا أن محاربة هذه العقلية رهين أساسا بتطوير المنظومة التربوية وتغيير الثقافة الشعبية.

من جانبها، استعرضت مديرة أسبوعية “لوروبورتير ” بهية العمراني تجربتها في المجالين الصحافي والمقاولاتي والإكراهات والمعيقات التي واجهتها طيلة مسارها المهني في منابر إعلامية وطنية ودولية .

وأكدت العمراني في عرض حول “مكانة المرأة في المقاولة الصحافية ” على أهمية تحلي الصحافيات بإرادة قوية لفرض وجودهن في الساحة الإعلامية و الجاهزية في ممارسة مهنة المتاعب بشغف وتفاني، وأخذ زمام المبادرة.

واعتبرت أن النساء الصحافيات مطالبات ببذل مجهود مضاعف لتأكيد كفاءتهن المهنية وتحقيق النجاح.

وشكلت الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء مناسبة لتبادل الآراء والتجارب بين مختلف الفاعلين في الحقل الإعلامي الوقوف على مختلف الإشكاليات المرتبطة بخصوصية عمل المرأة الصحافية .

ويروم هذا اللقاء إبراز إسهام صحافيات الوكالة في إشعاع هذه المؤسسة، ورفع رهان تعزيز القيادة النسائية، وكذا الوقوف عند مختلف الإشكاليات المرتبطة بخصوصية صحافة الوكالة.

ويأتي تنظيم هذا اليوم الدراسي انسجاما مع التوجه الجديد الذي تبنته الوكالة، القائم على التحديث وتعزيز آليات الحكامة والانفتاح على مختلف الفاعلين، وتحفيز الصحافيات على تولي مناصب المسؤولية والولوج إلى مراكز القرار سواء بالتحرير المركزي أو على مستوى المكاتب الجهوية والدولية للوكالة.

وستتواصل فعاليات هذا اللقاء، الذي تشارك فيه نخبة من الصحافيات من مختلف المشارب بمناقشة مواضيع تهم على الخصوص “أي دور للقيادة النسائية في تفعيل مقتضيات الدستور ” والقيادة النسائية في وكالة المغرب العربي للأنباء واقع ورهان” .

 

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW