خبر عاجل
You are here: Home / دولية / تفاصيل جديدة عن اللحظات الأخيرة للصحافي السعودي جمال خاشقجي

تفاصيل جديدة عن اللحظات الأخيرة للصحافي السعودي جمال خاشقجي

الانتفاضة

نشرت صحفية ” ذا ديلي ميل” البريطانية تفاصيل جديدة عن اللحظات الأخيرة للصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل داخل مقر القنصلية السعودية بإسطنبول، مشيرة إلى أن خاشقجي وافق بعصبيةٍ على عرض لتناول كوب من الشاي داخل القنصلية السعودية من “فرقة القتل” قبل لحظاتٍ من تخديره ومن ثَم قتله وتمزيق جثته. وكان الصحافي البالغ من العمر 59 عاماً قد قرَّر مغادرة موطنه المملكة العربية السعودية متجهاً إلى الولايات المتحدة في سبتمبر عام 2017، ولكنَّه استُدرِج إلى السفارة السعودية في إسطنبول في أكتوبر من هذا العام لاستخراج أوراق زواجه المقبل. وسجَّلَت أجهزة التنصُّت التي زرعتها المخابرات التركية داخل المبنى تخطيط أعضاء «فرقة القتل» لعملية القتل في الأيام السابقة وتنفيذها في الثاني من أكتوبر الماضي. وحسبما نشرت صحيفة ذا ديلي ميل البريطانية، نقلاً عن صحيفة واشنطن بوست الأميركية، التي كان خاشقجي أحد المساهمين فيها بمقالات الرأي، فإنه عندما وصل إلى القنصلية سأله أحد أعضاء الفريق «عما إذا كان يرغب في تناول الشاي». وذكرت الصحيفة أن صوت خاشقجي كانت تشوبه نبرةٌ «عصبية» عندما وافق على تناول الشراب كشفت عن شعوره بعدم الارتياح. وكشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن جمال خاشقجي في أثناء زيارته أحد أصدقائه بأحد أحياء ولاية فرجينيا الأميركية، تلقى اتصالاً، بالتحديد في أكتوبر 2017، من سعود القحطاني أحد المستشارين السابقين لولي العهد السعودي والمتهم بقتل الصحافي السعودي. وحسب التقرير المنشور في The Washington Postوالذي أعده كل من سعاد مخنيت وجريغ ميللر، فإن القحطاني كان مؤدباً في المكالمة، وأخبر خاشقجي بأن تعليقاته على إصلاحات ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في المملكة، وضمنها السماح للمرأة بالقيادة، كانت مثار إعجاب ولي العهد. وفي حين كانت المحادثة وديةً، فإنَّ فحواها كان واضحاً: لم يعد خاشقجي يعيش تحت الحكم السعودي، لكنَّ أقوى فرد في الأسرة الملكية كان يرصُدُ كل كلمةٍ يكتبها. ردَّ خاشقجي بمزيجٍ من التوتُّر والارتياع اللذين اتصفت بهما الأشهر الأخيرة من حياته. فأعلن للقحطاني استياءه من أزمة النشطاء الذين يعرف بأمر اعتقالهم في المملكة، وفقاً لصديقٍ كان شاهداً على المحادثة. لكن حتى في أثناء حديثه عن هذا الأمر، قال الصديق: «رأيتُ كيف أنَّ يد جمال كانت ترتعش وهو ممسكٌ بالهاتف». وبعد مضيِّ عامٍ، لقي خاشقجي حتفه عن عمرٍ يناهز الـ59، واتَّهمت الوكالات الاستخباراتية الأميركية الأمير محمد والقحطاني بعملية قتله، التي نفَّذها فريقٌ من المُغتالِين المُرسَلين من الرياض. وتابع الصديق الذي شَهِدَ المحادثة، مشترطاً عدم ذكر اسمه حرصاً على سلامته: «كانت أشدُّ مخاوفه تتمثَّل في أن يتعرَّض للسجن لا القتل. لم يخطر ذلك بباله قط».

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW