تعنيف صحفي مع سبق الاصرار بمدينة العطاوية

1397933271320

تعرض الزميل عمر نفيسي المراسل الصحفي المعتمد من طرف جريدة الانتفاضة من أجل الحداثة الأسبوعية المستقلة الشاملة بمدينة العطاوية لتعنيف نفسي أمام أنظار الجمهور الرياضي بملعب المدينة المعشوشب من طرف أحد أفراد القوات المساعدة التابعة للباشوية، فلقد طرده بطريقة وحشية رغم أنه قدم بطاقته الصحفية لمندوب الملعب وللدركيين الموجوديين أمام الباب وعندما سمحوا له بالدخول هاجمه مخزني بألفاظ نابية يندى لها الجبين وأمره أن يخرج أو يضربه . 

وقد اتخد في حقه هذا القرار تلبية لأوامر رئيس الجمعية الرياضية التي تلعب المباراة…وهنا نمر مرور الكرام على تسائل نود ممن يهمهم الأمر الجواب عليه…”متى كان المخزني الذي ينتمي لاطار عسكري يلبي أوامر مدني لو لم يكن هناك شيئ غامض”وللاشارة فان رئيس الجمعية الرياضية ينتمي للمجلس البلدي وهناك مصالح بين الطرفين.

هكذا مسك المخزني ثوب كتف الزميل عمر نفيسي ورمى به خارج الباب وأتبعه بوابل من السب والشتم فتدخل رئيس دركي منتقدا تصرف المخزني وأعاد الصحفي الى الملعب. الا أن المخزني جهل فوق جهل الجاهلين وأصر وقسم على أن لا يدخل داك الصحفي الى الملعب مرة أخرى وهو يعلن أنه يتحمل مسؤوليته في هذا القرار.

ولقد حصل الزميل عمر نفيسي على عريضة تحمل أزيد من 32 توقيعا من طرف الجمهور الحاظر والذي استنكر هذا التصرف لا حظاري للمخزني والذي يعتبر استخفاف بالصحافة وبالصحفيين. كما يتساءل الزميل عمر نفيسي موجها تساءله لمن وراء صولة هذا المخزني والسؤال كالتالي…” من أعطى لهذا المخزني الحق في مصادرة حق صحفي وهو يؤدي واجبه الموكول له من طرف الجريدة والقانون .

الانتفاضة

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية بدمنات تدين كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني بدمنات، وتدعو الى النضال الجماهيري الوحدوي للتصدي له

الانتفاضة في الوقت الذي لم يستفق العالم بأسره من صدمة جريمة اغتيال الصحافية المناضلة ‘شيرين …