خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / تصعيد في الاتهامات بين نقابة الصحافة ومدير “لاماب” حول “ريع” الأعمال الاجتماعية
تصعيد في الاتهامات بين نقابة الصحافة ومدير “لاماب” حول “ريع” الأعمال الاجتماعية

تصعيد في الاتهامات بين نقابة الصحافة ومدير “لاماب” حول “ريع” الأعمال الاجتماعية

الانتفاضة/متابعة

تصاعدت مجددا، نبرة الاتهامات بين كل من خليل الهاشمي الإدريسي، المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، وعبد الله البقالي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية. هذا التصعيد كان مصدره بشكل رئيسي، تبادل الاتهامات حول “الفساد” في إدارة أموال مؤسسة الأعمال الاجتماعية بهذه المؤسسة.

الهاشمي نشر بلاغا أمس الإثنين، في الوكالة التي يديرها، ردا على انتقادات وجهت إليه في التقرير السنوي للنقابة الذي عرض الأسبوع الفائت، وقال “إن مزاولة العمل النقابي داخل الوكالة تتم في أحسن ظروف. إذ تمارس النقابات الممثلة بصفة قانونية عملها بشكل عادي سواء داخل مجلس التحرير أو المجلس المشترك للتدبير، وهما الهيئتان القانونيتان للتمثيلية داخل الوكالة بقوة القانون”.

وأضاف البلاغ أن “النقابة لا تتوفر على أية تمثيلية داخل الوكالة، ذلك أنها لم تستطع الحصول على مقعد واحد في انتخابات الصحفيين. ولنا أن نتحداها في تقديم وثيقة قانونية واحدة تثبت وجود مكتب نقابي لها داخل وكالة المغرب العربي للأنباء. ولا يمكن للإدارة الالتقاء بنقابة شبح ليس لها وجود قانوني ورسمي”.

واستخدم البلاغ المذكور سلسلة من العبارات التي تكيل اتهامات إلى النقابة، حيث شدد على “أن تنفيذ سياسة الوكالة في المجال الاجتماعي يتم عن طريق مؤسسة يتم سنويا تدقيق شفافيتها وفعاليتها وجودة خدماتها ويشهد لها الجميع بذلك، أما جمعية الأعمال الاجتماعية التي تحن لها النقابة، فقد آلت ملفاتها إلى المحاكم في قضايا أدت بأصحابها إلى السجن”.

وسجل البلاغ أنه “إذا لم يعد للنقابة اليوم، كما كان الأمر سابقا، سبيل إلى ريع التوظيفات والتسميات في المناصب في الخارج، فعليها أن تعلم بأن هذا الزمن قد ولى إلى غير رجعة. ذلك أن عمليات التدبير داخل الوكالة تتم اليوم في احترام تام لمساطر واضحة وشفافة وموثقة، بما لا يدع المجال أمام أي شكل من أشكال الزبونية”.

وفي ردها على هذا البلاغ، بثت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بلاغا اليوم الثلاثاء، دعت فيه المجلس الأعلى للحسابات إلى “معاودة مراقبة مالية المؤسسة، وكذا مالية جمعية الأعمال الاجتماعية للوكالة”. مستهجنة في هذا الصدد ما قالت إنه “توظيف المدير العام للوكالة منصبه من أجل تصفية حسابات شخصية مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

النقابة التي يديرها عبد الله البقالي، وهو مدير نشر صحيفة “العلم” التي يملكها حزب الاستقلال، اتهمت الهاشمي بـ”توظيف منصبه ومسؤوليته لتصريف أحقاد شخصية لم تعد خفية، بل استعمل فيها كل أسلحة البلطجة المؤسساتية في واحد من تجليات الانفلات والجسارة الممزوجة، التي تعطي الانطباع بوجود سيبة لا رادع لها”.

وأوضح البلاغ أن “أبلغ وأصدق رد على مدير الوكالة، هو أن ما اقترفه يذكرنا ببقايا الحقبة التي لا يحن إليها المغاربة، وأن قلة الحياء من منسوب الحرية الذي تدفق في العهد الجديد تجعلنا نقول “إذا لم تستح، فقل ما شئت”.

وتعهدت النقابة بالاستمرار “في الوقوف إلى جنب كافة الصحافيين والعاملين بالوكالة من أجل مطالبهم، وضد كل حملات التخويف والترهيب والتهديد. و”مواصلة واجب فضح الخروقات التي يقترفها المدير العام”.

واستهجنت النقابة ما سمته “توظيف المدير العام للوكالة منصبه من أجل تصفية حسابات شخصية مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية”، ووصفت ذلك بأنه “فعل مشين… يورط مدير عام مؤسسة أسندت له مهمة تدبير شؤونها بواسطة ظهير ملكي في نزاعاته الشخصية”.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW