تصريح عزيز أخنوش عقب لقاءه برئيس الحكومة المعين ابن كيران

1479378677_650x400

الانتفاضة

أكد عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الخميس عقب لقاءه برئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران وامحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية٬ على ضرورة تشكيل تحالف منسجم لقيادة الحكومة المقبلة.

 وقال أخنوش  إن اللقاء كان جد إيجابي ومهم وتم خلاله طرح عدد من الإشكاليات المهمة.

وجدد رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار إيمانه بضرورة تشكيل تحالف منسجم يتفادى ما وقع مؤخرا من تصريحات مؤسفة لطرف سياسي في حق بلد جار٬ ورده على مؤسسات الدولة وهيئاتها الحكومية.

وأشار أخنوش إلى أنه طرح إلى جانب امحند العنصر عددا من القضايا التي سيبث فيها الحكومة المعين بعد مشاورات مع حزبه في قادم الأيام.

وأعرب رئيس التجمع الوطني للأحرار في ختام حديثه عن أمله في انفراج قريب بعد لقاء اليوم الذي وصفه بالجد إيجابي والمهم لتشكيل التحالف الحكومي.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

مصطفى بايتاس.. ناطق رسمي خارج التغطية ومُرشح فوق العادة لمغادرة الحكومة في التعديل المرتقب

الانتفاضة لم تمر سوى ساعات قليلة على بروز خبر رغبة الملك محمد السادس في إجراء تعديل حكومي عاجل،  حتى أصبح اسم مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان،  والناطق الرسمي باسم الحكومة، كأحد المرشحين الأوائل لمغادرة موقعه، باعتباره أحد الوزراء الذين يتساءل المغاربة بشكل جدي عن دورهم داخل التجربة الحالية غير كونه أحد المقربين الدائمين من رئيس الحكومة عزيز أخنوش. وإذا كانت المعلومات التي نشرتها مجلة “جون أفريك” يوم الجمعة الماضي،  من العاصمة الفرنسية باريس حيث يقيم الملك حاليا ليكون إلى جانب والدته التي تتلقى العلاج، قد تحدثت عن اسمين من حزب الأصالة والمعاصرة، هما وزير العدل عبد اللطيف وهبي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، فإن اسم بايتاس برز “بحكم الأمر الواقع“، لأن “المحامي المتمرن” كان دائما على رأس قائمة الوزراء الذين يصنف عملهم في خانة الفشل. …