تصريحات رسمية جديدة بشأن قطع العلاقات بين الرباط وطهران

الانتفاضة

في تصريحات رسمية جديدة بشأن قطع العلاقات بين الرباط وطهران، قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، ردا على أسئلة صحفية، إن “ادعاءات وزير الخارجية المغربي (ناصر بوريطة) ليست فقط غير صحيحة، بل هي أيضا اجترار مكرر للإيرانوفوبيا التي تهدف إلى بث الانشقاق والانقسام داخل العالم الإسلامي”. وأضاف المسؤول الإيراني، ردا على سؤال في ندوة صحفية، أن “العلاقات الجيدة وتبادل الزيارات بين المسؤولين والشخصيات الإفريقية والإيرانية يؤيد رؤية الجمهورية الإسلامية الإيرانية حول محور التعاون مع الدول الهامة في هذه المنطقة من العالم”.

وأفاد ان “علاقات الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع الدول الإفريقية مبنية دوما على الاحترام المتبادل لحق السيادة الوطنية وتنمية مجالات التعاون المشترك فيما بينها”. ومضى مسترسلا قائلا: “من المؤسف، فإن مزاعم وزير الخارجية المغربي، التي تم بثها في أكثر وسائل الإعلام الأميركية للمحافظين الجدد تطرفا وعنصرية، تعتبر تناغما مع الإدارة المعادية لإفريقيا في البيت الأبيض، أكثر من أن تعبر عن نظرة واقعية للقضايا الإفريقية”. قاسمي أضاف أيضا أن “قطع علاقات هذا البلد مرتين مع إيران خلال عقد من العلاقات الثنائية، يثبت أن هذا البلد لا يتمتع بسلوك ثابت في علاقاته الخارجية، وأنه يخضع لتأثير إيحاءات الأطراف الأخرى وضغوطها أكثر من اهتمامه بضمان مصالح الشعب والبلد على الأمد البعيد”.

وكان وزير خارجية المغرب، ناصر بوريطة، قد أدلى بتصريحات عشية إعلان طرد الرباط السفير الإيراني، قال فيها إن إيران تتطلع إلى الاستفادة من دعمها لجبهة “البوليساريو” من أجل توسيع هيمنتها في منطقة شمال وغرب إفريقيا، لا سيما في البلدان الواقعة على الواجهة الأطلسية، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق هنا بواجهة “للهجوم الذي تشنه طهران في إفريقيا”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

خطاب العرش: الملك يدعو إلى تجويد التشريعات وحسن تنزيلها‎‎

الانتفاضة بمناسبة الذكرى الثالثة والعشرين لتربع صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله على عرش …