تدخين الشيشة والسجائر موضة نساء القرن الحادي و العشرين

الانتفاضة

حياة ايت سيدي موح / صحافية متدربة

لم يعد غريبا ان ترى وجود النساء المحجبات على حد السواء في المقاهي المغربية يدخن الشيشة او ما يسمى بالنَّارجيلة او السجائر بدون حرج ، بحيث اصبح المشهد مألوفا وعاديا في الاماكن العامة خاصة في الآونة الاخيرة ، بعدما ان كان في الماضي عيب للمرأة بينما هو مباح للرجل ويرون امرأة تدخن يصفونها بقليلة الحياء والادب.

فالنساء المدخنات يعتبرن ان التدخين رمز للتحرر من قيود العرف والتمرد والاستقلال وكذا منافسة الرجل في القوة لان اخراج السيجارة واشعالها مع سحب الدخان الابيض بين شفتين حمرواين امام العامة هو بالنسبة اليها موضة وبريستيج وفي نفس الوقت تعبيرا عن الذات والجمال ولكن يخدعن انفسهن بذلك فالواقع هو ان التدخين يشوه أنوثة المرأة، ويسلبها نعومتها ورقتها المعهودة، حتى بات منظر المرأة المدخنة مستفزا لأبعد درجة فموضة المرأة تكمن في لباسها وأناقتها و أدبها وليس بتعاطي الشيشة والسجائر.

والغريب في الامر ان المغرب كبلد اسلامي ومحافظ أصبح يطبع مع تللك السلوكيات وجعلها مقبولة اجتماعيا ،فالدين الاسلامي يربط تدخين المرأة بانحلال سلوكها الاخلاقي وايضا مخالفة للشرع فهل المغرب كدولة “اسلامية” متعايش مع الفكرة كانها عادية ام فرضت عليه ؟وهل تدخين النساء لديه رمزية تتعلق بقيم الحرية والاستقلال والانوثة القوية التي تتنافس مع الرجل؟

Share

عن سارة بوصبع

تحقق أيضا

حركة تنقيلات في صفوف رجال السلطة على مستوى تراب جماعة إقليم الحوز

الانتفاضة اكرام ابن الحوز يرتقب أن تكشف وزارة الداخلية، في غضون الأيام القليلة القادمة، عن …