خبر عاجل
You are here: Home / صحة / تحذيرات من انتكاسة وبائية بالمغرب والعودة إلى تشديد الإجراءات الوقائية هذا الصيف
تحذيرات من انتكاسة وبائية بالمغرب والعودة إلى تشديد الإجراءات الوقائية هذا الصيف

تحذيرات من انتكاسة وبائية بالمغرب والعودة إلى تشديد الإجراءات الوقائية هذا الصيف

الانتفاضة

على مقربةٍ من العطلة الصيفية وفتح الحدود وعيد الأضحى، وما يواكبهما من أنشطة مكثفة، دعت وزارة الصحة من جديدٍ المواطناتِ والمواطنينَ إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا، وذلك لتجنب انتكاسة وبائية شبيهة بما حدث خلال نفس المناسبة السنة المنصرمة.
ويسجل المراقبون، ارتفاعا في عدد الإصابات اليومية، (نحو 500 حالة)، وهو رقم مقلق لأن استمراره على الوتيرة نفسها سيجعلنا أمام ألف حالة يومية في أفق عيد الأضحى المقبل، وهو تقريبا سيناريو العام الماضي ذاته، رغم العدد الكبير نسبياً للملقحين بالحقنتين الأولى والثانية من اللقاحات المضادة للفيروس التاجي.
وقال بلاغ لوزارة الصحة “مع اقتراب العطلة الصيفية، ونهاية الموسم الدراسي، وما يترتب عن ذلك من تنقلات وتجمعات واختلاط بين الأشخاص، وبالنظر إلى التراخي الملحوظ أخيرا في التدابير الوقائية والحاجزية، فإن وزارة الصحة تهيب، من جديد، بكافة المواطنات والمواطنين الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية واحترام التدابير الوقائية ضد كوفيد–19 الموصى بها من طرف اللجنة العلمية الوطنية ذات الصلة، والسلطات الصحية ببلادنا”.
وأوضحت الوزارة، أن هذه التدابير والإجراءات الوقائية تشمل ارتداء القناع بشكل سليم، والحرص على النظافة، واحترام التباعد الجسدي، وتجنب التجمعات غير الضرورية، خصوصا مع الرفع التدريجي لتدابير الحذر الليلي وقرب استئناف الرحلات الدولية من وإلى المغرب. واعتبرت ذلك “سلوكا مواطنا وتثمينا للمجهودات الجبارة المبذولة، وحفاظا على النتائج والمكتسبات المحققة”.
في هذا السياق، شدّد البروفيسور شكيب عبد الفتاح، عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بالمغرب، على أن المناسبات التي يستقبلها المغرب حاليا، تتميز بالاختلاط الكبير للمواطنين، وتعرف نوعا من الاحتفال بالمغاربة القادمين من الخارج ما يخلق نوعا من التراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية غالبا، وهو ما يمكن أن ينعكس على الوضع الوبائي في بلادنا برفع عدد حالات الإصابات المؤكدة.
واعتبر عبد الفتاح، أن ارتفاع معدل الإصابات إذا حدث سيدعو المنظومة إلى التفكير في نوع من الحجر الصحي لنقص ارتفاع هذه الحالات. واعتبر أن المقلق في الوضع الوبائي هو انتقال مراكش إلى الدرجة الثانية، مفسرا ذلك بمفعول ازدياد الاختلاط في الفضاءات العامة من مقاهي وغيرها.
ونصح المتحدث المواطنين بأخذ هذه المستجدات بعين الاعتبار، حتى تتلافى المنظومة الصحية فرض إجراءات إضافية خلال عيد الأضحى القادم، كما أهاب بالمسؤولين على الفضاءات العمومية الحرص بالتزام المواطنين بالإجراءات الاحترازية.
من جهته، أشار الدكتور الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنُّظُم الصحية، إلى أن كثيرا من المواطنين يتساءلون عمّا بعد تخفيف الإجراءات وفتح الحدود، والسماح بالتنقل بالنسبة للمواطنين الذين تم تلقيحهم، والتخفيف من حظر التجوال الليلي، هل هناك خطورة لتفاقم الوباء والرجوع إلى الشديد؟
وأجاب الباحث نفسه، بأنه كلما وقع تخفيف على المستوى الترابي، كلما كانت هناك فرصة لانتشار الفيروس بشكل أكبر، نظرا لسرعته وارتباطه بالنشاط البشري، واستدرك “أننا ننتظر الوصول إلى مرحلة المناعة الجماعية، أو انتهاء الجائحة بشكل كلي، من أجل التحرك داخل المجتمع سواء من الناحية الاقتصادية أو التعليمية أو السياسية نقوم بهاته الأنشطة لكن بتحكم”.
وشدد حمضي، على أن المغرب سهر لشهور على تطبيق الإجراءات الاحترازية بغيةَ التحكم في الوضع الوبائي، وهو ما آتى أكله وسمح بالتقدم في الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا، غيرَ أننا حسب المتحدث، لا نزال بعيدين كل البعد عن المناعة الجماعية ولم نصل إلى بر الأمان بعد.
ونبه إلى أن المناعة الجماعية لا تزال متأخرا لا وطنيا ولا دوليا، بفعل عدة عوامل منها تباطؤ عملية التلقيح بسبب استحواذ الدول المتقدمة على حصة الأسد من اللقاحات، مقابل إنتاج دولي غير كافٍ لتلبية الحاجيات العالمية، كما أنّ الدول الكبرى بدأت في عملية تلقيح الصغار، وهو ما أحدث ضغطا على توفر اللقاح، كما أن الدول الكبرى شرعت في منح الحقنة الثالثة للأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، وأيضا نهجت جرعة التذكير بالنسبة للأشخاص الذين سبق تلقيحهم، مما سيحدث ضغطا كبيرا على توفر اللقاحات.
وأكد حمضي بدوره، على ضرورة التزام المواطنين باحترام الإجراءات المعمول بها لحد الساعة، وأخذ الحيطة والحذر والسير في حدود المسموح به، مبينا أن ما يجب تفاديه، هو ارتفاع الحالات الجديدة بشكل قوي، وحله الوحيد هو احترام الإجراءات الاحترازية، لتفادي نكسة الوفيات وارتفاع عدد الحالات الحرجة.
وذكر الأشخاص المعنيين بالتلقيح، بوجوب الإسراع في عملية تلقي اللقاح خاصة فئة 40 سنة فما فوق، وعدم التماطل أو الامتناع عن أخذ اللقاح. وقال إن نقطة الضعف لدينا اليوم، هي وجود مواطنين مصابين بأمراض مزمنة من فئة أربعين سنة فما فوق، يفترض أن تكون عملية تلقيحهم قد أشرفت على الانتهاء، بينما هم غير ملقحين حتى الآن، معتبرا أن هذا الأمر غير مقبول.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW