بيان تنديدي للمكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب

الانتفاضة 

على اثر التهديدات التي يتعرض لها، عقد المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب، يومالسبت16 فبراير اجتماعا طارئا واستثنائيا على اثر الشكاية التي تقدم بها المسمى عبد الوهاب رافع احد محامي هيئة مراكش في مواجهة السيد محمد المديمي رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب والتي يتهمه فيها بالاساءة اليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي ( عنوانها برطاجي) وحيث انه تم تدارس الخلفية التي حكمت تقديم الشكاية المزعومة والجهات التي تقف من ورائها والغاية المتوخاة منها.

وتم استحضار في نفس السياق للحملة التي تشنها عدة جهات ضد المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب عامة وشخص رئيسه خاصة وعنوانها الانتقام منه بسبب فضائح الفساد التي كشف عنها وعن المسؤولين الضالعين فيها داخل عدة قطاعات .

وعلى ضوء ذلك قرر المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الانسان ابلاغ الراي العام الوطني والدولي ما يلي:

1- يعلن المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب في شخص كافة اعضاء مكتبه التنفيذي وجميع منخرطيه ومنتدبيه المناضلين داخل المغرب وخارجه عن التضامن المطلق واللامشروط مع رئيس المركز السيد محمد المديمي في مواجهة ما تحيكه له عدة جهات معروفة استعملت الطرف المشتكي المدعو عبد الوهاب رافع بالوكالة عنها لخدمة اجندتها المشبوهة.

2- يحي عاليا السادة المحاميين الشرفاء الذين يمثلون هيئة الدفاع خير تمثيل في تحقيق العدالة وسيادة القانون وحماية حقوق الانسان والدفاع عنها.

3- يؤكد المركز بان العمل الذي يقوم به في الدفاع عن حقوق الانسان عمل دستوري يستمد شرعيته من المواثيق الدولية والبرتوكولات الاختيارية المصادق عليها وانه يستحضر ما يتعرض له من المدافعين عن حقوق الانسان عبر ربوع المملكة من مضايقات وانتهاكات ومخاطر على خلفية نضالاتهم في فضح الفساد والمفسدين ومن اجل وضع حد للإفلات منتهكي حقوق الانسان من العقاب ومن والنهوض بالعدالة والسلم الاجتماعي.

4- يدعوا الدولة الى حماية المدافعين عن حقوق الانسان استنادا الى مرجعية الدستور وكذا ما ورد في الإعلان العالمي للأمم المتحدة الخاص بالمدافعين عن حقوق الانسان وما أكدته المبادئ التوجيهية للاتحاد الأوربي الخاصة بالمدافعين عن حقوق الانسان ويحمل الدولة المسؤولية الكاملة .

5- يشيد بالتعاطف الكبير الذي حضى به من طرف المناضلين وكافة شرفاء الوطن والمنظمات الوطنية والدولية ويثمن مساندتها على اثر المضايقات والتهديدات التي يتعرض اعضائه بسبب نضالاتهم الحقوقية ويستنكر الاسلوب المافيوزي الذي تنهجه بعض الجهات في تهديد السلامة الجسدية لمناضلي المركز، ويحمل الدولة المسؤولية سيما انه سبق ووضع مجموعة من المراسلات لعدة جهات بخصوص الموضوع .

6- يؤكد ان المركز ماض مواصلة نضالته في محاربة الفساد والمفسدين مهما كانت درجتهم اومنصبهم والتصدي للهجمات التي يتعرض لها المناضلون لشرفاء طليعتهم رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب ويؤكد انه عازم مراسلته بشكل رسمي للمنتظم الدولي الى كل من المفوضية الاوربية، والبرلمان الاوربي، ومجلس الاتحاد الاوربي، حول المضايقات والتهديدات الجسدية المبطنة التي يتعرض لها اعضاء المركز خصوصا رئيس المكتب التنفيذي وسلوك جميع الاشكال النضالية و يدعوا كل اعضاء المركز ومنخرطيه ومناضليه ومنتدبيه بربوع المملكة للاتفاق والتعبئة الشاملة لدفاع عن حقوق الانسان والتصدي للهجمات التي يتعرض لها مناضلي المركز.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

السرطانات النائمة

الانتفاضة بقلم: محمد خلوقي هذه خاطرة دمعتها عيني ، واعتصرها فؤادي من جراء ما آل …