خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / بيان التنسيق النقابي بالحوز
بيان التنسيق النقابي بالحوز

بيان التنسيق النقابي بالحوز

الانتفاضة

وأخيرا كشفت الوقائع والأحداث المتتالية لمفتش مادة الفلسفة، بإقليم الحوز ـ والمفتقد إلى أبسط شروط التأطير التربوي ـ عن مشروعه التخريبي ضد مادة الفلسفة والمنتسبين إليها، مستخفا بكل القوانين والتشريعات والأعراف، متناسيا دوره الحقيقي في الحقل التربوي، الذي تجاوزه في حق أساتذة المادة، مستغلا موقع سلطته، لإنجاز تقارير بغاية الثأر والانتقام، منتهجا لأساليب بالية وبائدة طواها الزمان و لفظها، لا يمكن أن يحن إليها إلا متسلط. بعد التزامنا المسؤول لأقصى درجات ضبط النفس تغليبا للمصلحة العامة، وأملا في تفهم المسؤولين إقليميا وجهويا لحقيقة ما يحاك ضد أساتذة الفلسفة، من تلاعب بمصائرهم وحقهم في الترقية، والاستقرار النفسي و المهني، يأبى هذا “المفتش ـ الظاهرة”، إلا أن يتمادى في عجرفته و خروقاته و تجاوزاته التي فاقت كل التوقعات وكل حدود المعقول، ضاربا عرض الحائط كل الالتزامات المعلنة مصرا بذلك على العودة بالتأطير التربوي في الإقليم إلى العهود البائدة. وإننا في المكاتب الإقليمية ــ إذ نبسط كل هذه الحقائق بكل تجرد و مسؤولية ــ نجد أنفسنا مذهولين أمام تعدد الأسئلة وتناسلها حول مصدر حماية هذا المفتش و مجاراته في “شطحاته” وسلوكاته وتصرفاته اللامسؤولة، وعليه نعلن مايلي:

– نحيي عاليا جميع أستاذات وأساتذة مادة الفلسفة على إصرارهم في معركتهم ضد كل الأساليب البائدة، والتي تمس بكرامتهم وحقوقهم، ونشيد بنجاحهم في مقاطعة هذا المفتش المتسلط، رغم كل المناوشات الغريبة ومخططات بعض الإمعات الهادفة لإفشال معركتهم النبيلة والتاريخية؛

– نسجل بامتعاض كبير تواطؤ أطراف من المديرية الإقليمية للحوز لتني أساتذة الفلسفة عن مقاطعة “لقاء تربوي خرافي” دعا إليه المفتش المذكور في منطقة “سد م يوسف” ـ لغاية في نفس يعقوب ـ وذلك بتكثيف الاتصالات بمديري المؤسسات التعليمية، و بتوفير وسيلة نقل فريدة وسابقة في تاريخ المديرية منذ إنشائها، لم يسبق توفيرها في اللقاءات التربوية؛

– نطالب مسؤولي المديرية الإقليمية للحوز بتعميم و توفير النقل في جميع اللقاءات التربوية ولجميع الأسلاكـ عملا بمبدأ المساواة و تكافؤ الفرص ـ ودون تمييز بين الأساتذة بمختلف أسلاكهم، استمرارا لهذه الالتفاتة غير المسبوقة لمسؤولي المديرية، لكون إقليم الحوز شاسع ومترامي الأطراف، حيث تصل المسافة الفاصلة بين مناطقه إلى مائتي كيلومتر تقريبا؛

– نطالب اللجنة الجهوية بالاستماع و التعامل بموضوعية مع كل الأطراف المتضررة من سلوكات “المفتش ـ الظاهرة”؛

– نعلن تضامننا المطلق واللامشروط مع أستاذة مادة الفلسفة بالثانوية التأهيلية ابن ماجة بسبب تعرضها للضرر والإيذاء من طرف هذا المفتش، بأسلوبه التحقيري وإهانتها، حيث ثم استدراجها وتسجيلها بهاتفه النقال في ضرب سافر لكل المقتضيات القانونية والتشريعية والتقاليد التربوية الراسخة، بما في ذلك مقتضيات حماية الحياة الخاصة للأفراد؛ – نندد بالتقارير التعسفية ذات “الأسلوب الانتقامي” التي حررها المفتش المذكور، في حق أستاذ الفلسفة بثانوية أبطيح “، وباقي الأساتذة المتضررين، في محاولة منه لتنيهم عن حقهم في التعبير و رفض ممارساته اللامسؤولة؛

– إدانتنا الشديدة لكل الإهانات الممنهجة التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم بالإقليم، من طرف بعض الأطراف المحسوبة على جهاز التفتيش التربوي، والتي تزرع بذور الاحتقان وتهدد استقرار المنظومة، ونعلن بكل عزم استعدادنا المبدئي للتصدي لها وفضح مقترفيها؛

– ندعو مسؤولي المكاتب الإقليمية للنقابات الخمس، وأستاذات وأساتذة مادة الفلسفة للمشاركة بكثافة في الوقفة الاحتجاجية أمام المديرية الإقليمية للحوز يوم الثلاثاء 5 مارس على الساعة 10.30(العاشرة والنصف) صباحا.

وعليه نهيب بجميع أساتذة الفلسفة بالإقليم إلى المزيد من النضال ورص الصفوف، دفاعا عن الفلسفة والحق في تأطير تربوي ناجع بمواصفات الجودة والمسؤولية. كما نهيب بجميع الشغيلة التعليمية إلى مزيد من رص الصفوف دفاعا عن الكرامة والحرية و العدالة الاجتماعية، والاستعداد لخوض كافة الأشكال النضالية التصعيدية صونا للمكتسبات وضمانا للحقوق.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW