خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / بلاغ
بلاغ

بلاغ

الانتفاضة

راقبت الجمعية المغربية للتقنيين في الأشعة بكثير من الاهتمام ما يحدث في عديد المستشفيات بربوع الوطن من تجاوزات إدارية وقانونية وأخلاقية غير مسبوقة في حق تقنيي الأشعة. إذ لاحظ المكتب التنفيذي للجمعية المغربية للتقنيين في الأشعة انزلاقات خطيرة يعاني منها الزملاء والزميلات في مستشفيات بعينها وقد بلغت ذروتها خلال الأيام القليلة الماضية بمراسلات كيدية وضغوط تجاوزت كل الحدود والخطوط الحمراء.

في بلاغنا السابق بتاريخ السادس من يونيو من هذه السنة ذكرنا أن السيل قد بلغ الزبى، أما اليوم فصبرنا قد نفذ أمام غياب أدنى تدخل لإعمال القانون و فرضه، وندعو اليوم وزارة الصحة إلى تحمل مسؤوليتها فيما حدث ويحدث.

في مستشفى ابن زهر بمراكش، ومنذ مدة ليست بالهينة، يعتصم كافة أفراد فريق العمل بمصلحة الأشعة ضد تصرفات رئيس الوحدة، ولا من مجيب ! كيف يمكن تفسير أن الجميع بهذه المصلحة يعاني ويستنكر ويستغيث لكن المسؤولين على رأس مندوبية الصحة والمديرية الجهوية اختاروا التزام الصمت دون اتخاذ أي قرار كان ليجنب حالات انهيار نفسي و عصبي نالت من تقنيي الاشعة بنفس المصلحة مثبتة بشواهد طبية واستشفاء بمصالح المستعجلات. سؤالنا لكم: أين أنتم ومتى تنوون التدخل ؟!

أما الزميل (ر.ش) فله كل الشرف أن أصبح دون كل اهتمامات المواطن موضوع سؤال يوجه لوزير الصحة بقبة البرلمان، وهنا نخاطب البرلماني المحترم صاحب السؤال، لو افترضنا حسن نيتكم ورغبتكم في حل الإشكالات بمستشفى القرب العروي لماذا لم تطالبوا بلجنة تفتيش تبحث في أسباب الغليان بالمصلحة المذكورة بدل اصطفافكم مع طرف دون الطرف الآخر؟! وهنا نطرح سؤالا آخر، من له المصلحة في منح مواعيد الفحص يومين اثنين في الأسبوع فقط دون بقية الأيام لتبقى بقية أيام الأسبوع فارغة للممارسة بالعيادات والمصحات الخاصة ؟! لاشك أنه تقني الأشعة بمنطق السيد البرلماني المحترم ! المصيبة أن يصدق شخصا واحدا ويكذب كل النقابات بكافة ممثليها وأعضائها وكل المهنيين بذات المستشفى ولأي سبب يا ترى؟! ننتظر جوابا يشفي غليلنا حتى نصدق نحن كذلك ونكذب الجميع بدورنا !

تتوالى الفضائح، وهذه المرة مسرحها المصلحة المركزية للفحص بالأشعة بمستشفى ابن رشد التابع للمركز الإستشفائي الجامعي بالدار البيضاء، فبعد فضيحة مطالبة تقنية أشعة بتنظيف قاعة الفحص المقطعي تتوالى هذه الأيام الاستفزازات والمراسلات والشكايات الكيدية و منطق تصفية الحسابات في حق تقنيي الأشعة إثر احتجاجهم سابقا وهو ما لم و لن نقبل به تحت أي ظرف من الظروف فاتعظوا قبل أن تفيض الكأس وتحمل معها سيلان غضب وطني غير مسبوق.

تستمر العجائب والغرائب إثر مراسلة ممن اعتبروا أنفسهم هيئات سياسية ومدنية للسيد باشا مدينة أصيلة في شأن تنظيم وقفة احتجاجية أمام المستشفى المحلي لمدينة أصيلة إثر ما اعتبروه “تصفية حسابات من طرف مسؤولة عن قسم الأشعة”. كما يقال لو عرف السبب بطل العجب، “عشنا وشفنا” كما يقول أشقاؤنا المصريون يوما نرى فيه هيئات مدنية وسياسية يفترض أن تكون أول من يدافع عن تطبيق القانون عكس ذلك تحتج ضد زميلة طالبت مواطنا كغيره من المواطنين بأداء تسعيرة الفحص بالأشعة ! كون الشخص المذكور عضوا بهيئاتكم لا يجعله فوق القانون ويوم يتم إصدار قرار وزاري يجعل الفحوصات بالمجان للجميع أو للخاصة سنكون أول المرحبين بتطبيقه بدل دخولنا في متاهات ليست من صميم عملنا في الأصل، أما والقانون واضح اليوم فلا مجال إلا تطبيق القانون على الجميع وبدون استثناء، فلا أخلاقنا ولا ممارستنا تسمحان بمعاملة البعض بمحاباة دون بقية أبناء هذا الوطن الملتحقين بالمستشفيات العمومية.

يطول بلاغنا هذا بالحديث هذه المرة عن الزملاء العاملين بمصلحة الأشعة بمستشفى القرب محمد السادس بطنجة ضحايا الاستهتار من الادارة وذلك بسبب رفض هذه الأخيرة تعقيم قاعات الفحص بعد اجتياز مرضى وباء كورونا الفحص المقطعي (السكانير) رغم وجود ممر وحيد بالمصلحة مما يعرض كل الأطر العاملة بالمصلحة والمواطنين المستفيدين من خدماتها لخطر الإصابة بوباء كورونا !

تجاوزنا الصبر بأميال وارتأينا الصمت حفاظا على وحدة الصف ضد وباء كنا ولازلنا من أوائل محاربيه رفقة كل الزملاء والزميلات من مختلف العاملين بكل المصالح الإستشفائية بهذا الوطن العزيز، لكن يبدو أن التضحيات تبذل سدى أمام مرأى ومسمع من مسؤولين عاجزين عن أداء مهامهم بل وأحيانا هم أول صانعي الفضائح والمصائب التي يتعرض لها تقنيو الأشعة. من المؤلم للغاية أن تجازى التضحيات بمثل هذه التصرفات المشينة والتي للإشارة هي غيضٌ من فيض أشرنا لقليل منها بينما تمتد المشاكل التي تتخبط فيها مصالح الأشعة في جل مستشفيات المملكة. ولإن كانت الحكمة اقتضت الصمت سابقا فلا صمت ولا سكوت بعد اليوم بعد أن حذرنا في بلاغات سابقة من خطورة الوضع في بعض المستشفيات ولا من متعض ! فليتحمل هؤلاء المسؤولون إذن ما سيحصدونه الغذ إثر تعنتهم وجهلهم وتجاهلهم.

مطالبنا ورسالتنا اليوم نوجهها بشكل مباشر للسيد وزير الصحة المحترم وسنوجهها في رسالة مستفيضة بشكل رسمي لاحقا، بتوجيه مصالح مفتشية الصحة للوقوف على ما يقع في مصالح الأشعة المذكورة قبل أن تتفاقم إلى ما هو أسوأ، ولعل عبارات هذا البلاغ تشرح مدى الغضب وسط تقنيي الأشعة، ونتمنى أن تلقى رسالتنا هذه آذانا صاغية تدفع نحو حل هذه المشاكل في أقرب الآجال.

إن المكتب التنفيذي للجمعية المغربية للتقنيين في الأشعة يعي مسؤوليته التاريخية والأخلاقية وسيقوم بكل ما يسمح به القانون لحماية كافة تقنيي الأشعة من تجاوزات لا يمكن تقبلها بعد اليوم بحجة وجود جائحة كورونا وهي فرصة ندعو فيها كل تقنيي الأشعة للتكاثف حول جمعيتهم والانخراط الفعلي في مختلف المكاتب الجهوية حماية للمهنة والمهنيين على حد سواء .

المكتب التنفيذي.

حرر بتاريخ 04 غشت 2020.

Share

About إبراهيم الإنتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
التخطي إلى شريط الأدوات
الإنتفاضة

FREE
VIEW