خبر عاجل
You are here: Home / آخر الأخبار / بعد وعود أخنوش بتحسين وضعياتهم.. الأساتذة الناجحون في الترقيات المهنية ينتظرون الإفراج عن مستحقاتهم المالية التي سلبتها حكومة العثماني
بعد وعود أخنوش بتحسين وضعياتهم.. الأساتذة الناجحون في الترقيات المهنية ينتظرون الإفراج عن مستحقاتهم المالية التي سلبتها حكومة العثماني

بعد وعود أخنوش بتحسين وضعياتهم.. الأساتذة الناجحون في الترقيات المهنية ينتظرون الإفراج عن مستحقاتهم المالية التي سلبتها حكومة العثماني

الانتفاضة – أبو عبد الله

ينتظر الأساتذة الذين نجحوا في امتحانات الترقية المهنية موسم 2019-2020، و2020/2021، بفارغ الصبر، الإفراج عن مستحقاتهم المالية المجمدة، بعد مضي حوالي سنتين عن اجتياز الامتحانات، وتعمد الحكومة المنتهية ولايتها برئاسة “سعد الدين العثماني” عدم تمكين هذه الفئة من حقوقها المشروعة والتماطل في الإفراج عن هذه المستحقات.


واستبشر العديد من العاملين في قطاع التعليم العمومي، خيرا بتصريح رئيس الحكومة الجديد “عزيز أخنوش” بالبرنامج الحكومي، أمام غرفتي البرلمان يوم أمس الإثنين 11 أكتوبر 2021، والذي وعد خلاله بالرقي بمحال التعليم في البلاد، وجعل المغرب ضمن الستين الأوائل في العالم، مبرزا أن ذلك ينطلق من إصلاح المنظومة التربوية، والرفع من القدرات المهنية لنساء ورجال التعليم، خاصة الممارسين في السلكين الابتدائي والثانوي، وتحسين دخلهم، وهي الأمور التي سبق ل”أخنوش” أن قدمها خلال برنامج “الأحرار” الانتخابي.

ويعول العديد من الأساتذة والأستاذات، على حنكة وكفاءة وزير التربية الوطنية الجديد “شكيب بنموسى”، وجرأته وقدرته على التعامل مع ملفات شائكة مثل هكذا ملفات، وإيجاد حلول مستعجلة لفكها.

واعتبر نساء ورجال التعليم، المتضررين من قرارات حكومة “البيجيدي” بتجميد استفادتهم من مستحقاتهم المالية المترتبة عن تسلقهم سلاليم الترقية المهنية، التقتهم “الانتفاضة”، أن الإصلاح وتحسين الأوضاع وكذا ظروف الاشتغال، ينطلق من تمكينهم من هذه المستحقات العالقة، كحقوق قانونية مشروعة، والتي كانت سببا في معاناة العديد منهم، وأدخلت البعض الآخر في اضطرابات نفسية جراء الضغوطات وإكراهات المعيش اليومي.


وكانت العديد من التنسيقيات والنقابات التعليمية، هددت في وقت سابق بدخول مدرسي على صفيح من نار، معلنة عن العديد من الأشكال النضالية قصد استرداد حقوقها المشروعة، التي قوبلت بلا مبالاة من الوزير السابق “السعيد أمزازي” ومعه الحكومة المنتهية ولايتها.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW