خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / انتحار إمام بمدينة اهرمومو إقليم صفرو بسبب كثرة القروض وظروفه المادية المزرية
انتحار إمام بمدينة اهرمومو إقليم صفرو بسبب كثرة القروض وظروفه المادية المزرية

انتحار إمام بمدينة اهرمومو إقليم صفرو بسبب كثرة القروض وظروفه المادية المزرية

الانتفاضة

تحت عنوان “نواب أمير المؤمنين ينتحرون بسبب الأوضاع المزرية”، يتم ترويج منشور عبارة عن مادة إخبارية في فيسبوك، جاء فيها “عرفت مدينة رباط الخير (اهرمومو، إقليم صفرو) فاجعة أليمة مساء الخميس 10يناير 2019 تركت صدمة قوية في قلوب الساكنة إنها فاجعة إقدام إمام وخطيب أحد المساجد بالمدينة المذكورة على الإنتحار واضعا بذلك حدا لحياته شنقا في شجرة زيتونة؛ تاركا وراءه زوجة وأربعة أطفال يواجهون المصير المجهول”.

وأضاف المنشور “وتقول آخر التحريات أن الفقيد كان يبني دارا لأسرته وقد أوشك على الانتهاء من سقفه؛ ولجأ إلى عدة قروض من أصدقائه ووكالة الأمانة للقروض الصغرى ولا تزال غالبيتها في ذمته لم يسددها”.

وكان المرحوم حسب نفس المصدر “في سفر لمدة أربعة أيام وعند عودته إلى مدينة رباط الخير (هرمومو) لاحظ أحد الركاب الذي كان معه على وسيلة النقل أن الإمام عندما نزل من العربة يحمل في يديه حبلا بلاستيكيا (الكوردة) ونزل بالقرب من المسجد التي يشتغل فيه، لكنه لم يتجه إلى منزله بل اتجه إلى أشجار الزيتون المتواجدة بالقرب؛ ولم ينتبه إليه أحد حتى وصل موعد إلقاء خطبة الجمعة فاجتمع الناس في المسجد ينتظرونه، وطال بهم الوقت ولم يخرج، وسألوا زوجته فأخبرتهم أنه في سفر منذ أربعة أيام”.

يضيف المنشور “واتصلوا بالمرشد فصلى بهم خطبة الجمعة، وبعد الزوال مر أحد الساكنة بمكان الحادثة فإذا به يرى أمامه منظرا لم تصدقه عيناه لأول وهلة، إنه إنتحار نائب أمير المؤمنين تحت ظروف معيشية مزرية، وديون أثقلت كاهله، وجماعة لم تراع للإمام حقه، ووزارة لم تهتم لأوضاع الأئمة، ولم تبال لتطلعاتهم في العيش الكريم كسائر شرائح المجتمع”.

وختم المنشور بهذا الدعاء “رحم الله الفقيد وإنا لله وإنا إليه راجعون، وألهم أسرته وذويه الصبر والسلوان”.مشاركة

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW