انتاج ثلاثة عقاقير مضادة للسرطان في المغرب

3376042088
تم التوقيع، خلال الزيارة الملكية الأخيرة إلى روسيا، على مذكرة تفاهم بين مختبر “سوطيما”، ومختبر روسي ذائع الصيت، من أجل إنتاج ثلاثة عقاقير مضادة للسرطان في المغرب.
وتروم هذه المبادرة الطبية إلى تحقيق هدف مزدوج: أولا، توفير أدوية متقدمة في المغرب وبأسعار تنافسية، وثانيا، التوفر على امتيازات علمية بفضل نقل التكنولوجيا الطبية التي يتطلبها تصنيع هذه الأدوية محليا. غير أنه من البديهي أن كل هذا المسلسل لا يمكن أن ينطلق من دون مرافقة وزارة الصحة.

لذلك تعتزم مختبرات سوطيما إشراك وزارة الصحة للحصول على الترخيص اللازم لتنفيذ مذكرة التفاهم المبرمة يوم 14 مارس 2016 مع المختبر الروسي، ذي الصيت العالمي، بيوكاض.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاتفاق يندرج في إطار بيئة تشريعية وقانونية وطنية شكلت رافعة  للتنمية المنسجمة لكل روافد نمو الاقتصاد الوطني، وعلى الخصوص الصناعات الصيدلية التي تعرف نموا ملحوظا.
ويشكل الترخيص الصحي المرتقب شرطا ضروريا لدخول مذكرة التفاهم حيز التطبيق العملي مع كل ما يتعلق بها من إنتاج ونقل للتكنولوجيا، وتحقيق التقدم في مجال البحث العلمي الطبي.

الصحة، إحدى تحديات الصالح العام
من المفروض أن يكون كل الفاعلين في المجال الطبي، من ممارسين وباحثين وعاملين، في طليعة التقدم الحاصل بفضل الابتكار والتجديد في المجالات المعرفية والمهارات التطبيقية في نطاق ممارستهم. فأي اختراع جديد قد يعتبر اليوم بمثابة ثورة، لكنه سرعان ما يصبح متجاوزا بالنظر إلى الوتيرة المطردة التي يتطور بها البحث العلمي، والذي يفتح باستمرار آفاقا جديدة تزداد دقة يوما بعد يوم بفضل التقدم في مجالات تعد حاسمة في تطور عالم الأدوية كالتكنولوجيا الحيوية والنانوتكنولوجي.
ويعي المغرب تمام الوعي أهمية وثقل المهمة الملقاة على عاتقه في مجالات التأطير والتقنين والتنظيم، في وسط خاضع لقيمة واحدة، وهي صحة المواطنين. لذلك تم بدل مجهودات جبارة في هذا الاتجاه لمساعدة الفاعلين الوطنيين في المجال الطبي، عبر تمكينهم من الممارسة والتطور في إطار مؤسساتي ملائم لإنجاز استثمارات ضخمة في القطاع.

إنتاج أدوية فعالة، بتكلفة في متناول الجميع
ومن ذلك إبرام اتفاقيات النجاعة التي أطلقتها السلطات العمومية، تحت العناية الكريمة لجلالة الملك محمد السادس، والتي تعتبر بمثابة امتيازات أكثر مما هي أدوات لتثمين مشاريع واعدة وذات قيمة مضافة حقيقية.
وفي هذا السياق، جعلت سوطيما، التي تعتبر شركة مغربية 100%، من الاستثمار في مجال إنتاج الأدوية وتطوير البحث العلمي قيمتها الأساسية. ويحرص المختبر على توطيد موقعه الريادي في البحث وإنتاج الأدوية الأكثر تقدما، خاصة في مجال الأونكولوجيا (علاج السرطان). ويروم في ذلك تحقيق هدف مزدوج، ألا وهو: إنتاج أدوية فعالة، بتكلفة في متناول الجميع.
في هذا السياق فإن المختبر يستعد للانطلاق في إنتاج ثلاثة عقاقير مضادة للسرطان في المغرب، برأسمال وقدرات علمية مغربية، في إطار اتفاقية مذكرة التفاهم المغربية الروسية التي تحظى بالعناية الملكية، وهذه العقاقير هي: ريتوكسيماب، وبيفاشيزوماب، وتراتوزوماب.
ومن جانب آخر، وبفضل هذه الاتفاقية، ستستفيد سوطيما من نقل حقيقي للتكنولوجيا، وستستفيد على الخصوص من برنامج التعاون في مجال البحث والتنمية، وإنتاج وتسويق منتجات بيوكاض في المغرب وإفريقيا الناطقة بالفرنسية. وعلى المستوى الدولي، سيصبح المغرب أول بلد في إفريقيا والشرق الأوسط ينتج مثل هذه الأدوية.

الحصول على شهادة المطابقة.. مجرد مرحلة وليس هدفا في حد ذاته
وجهت سوطيما طلبا إلى وزارة الصحة، باعتبارها سلطة الوصاية، من أجل إصدار قرارها فيما يتعلق بمطابقة هذه العقاقير للمواصفات المطلوبة.
واليوم توجد هذه المسألة في طور الإعداد، ويرتقب أن تخرج الدورية التطبيقية للمرسوم المتعلق بالبدائل الحيوية (biosimilaires) في وقت قريب.
وانطلاقا من إدراكها للتكاثر السريع للأمراض الخطيرة، التي تتطلب مواجهتها بدل مجهودات كبيرة جدا في مجال البحث العلمي وتوفير قدرات إنتاجية محلية، خاصة أمراض السرطان والأمراض الأخرى التي تتطلب مجهودات مالية عالية، فإن سوطيما، تصبو من جهة، إلى تموين السوق المحلية بعقاقير في قمة التقدم وبأثمان في متناول الجميع، خاصة في مجال علاج الأمراض الباهظة التكاليف كالسرطان.
ومن جهة ثانية، تحدو الشركة طموحات مشروعة ووطنية للاستحواذ على حصص من السوق الدولية المفتوحة، خاصة في إفريقيا والعالم العربي. فالمغرب سيكسب من ذلك سواء من حيث السمعة أو المصداقية، كما سيكسب المواطن المغربي من وقع اقتصاديات السلم والفعالية، وتكسب الصناعات الصيدلية الوطنية من حيث التنويع والتنوع.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

كوفيد-19.. تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 31 أكتوبر 2022

الانتفاضة قرر مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس، تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر …