خبر عاجل
You are here: Home / دولية / الوضع الجزائري مرشح إلى مزيد من التعقيد
الوضع الجزائري مرشح إلى مزيد من التعقيد

الوضع الجزائري مرشح إلى مزيد من التعقيد

الانتفاضة/ متابعة

بعد دعوات جبهة المعارضة بالجزائر إلى مواصلة التصعيد ضد “العهدة الخامسة”، أصدرت منظمة المجاهدين بيانا ضد ترشح الرئيس عبد العزيز ابوتفليقة للرئاسة للمرة الخامسة. موقف المنظمة لديه دلالات رمزية وتداعيات خطيرة نظرا لكونها محسوبة كطرف مساند للرئيس بوتفليقة. ويأتي ذلك قبل المظاهرات المرتقبة الجمعة القادمة 8 مارس 2019، التي ستعرف مشاركة طلبة الجامعات المنخرطين منذ أيام في حملة رفض العهد الخامسة، عبر رفع شعارات قوية تجمع على “لا دراسة لا تدريس حتى يسقط الرئيس”. من جهتها أعلنت النقابة الوطنية للأطباء المقيمين عن مبادرة تشكيل لجان طبية لتقديم المساعدة الطبية للجزائريين خلال مسيرة الجمعة 8 مارس 2019. وفي ظل تصاعد موجة الرفض الشعبي، خرج قائد الجيش ونائب وزير الدفاع بتصريح غامض حول رأي المؤسسة العسكرية حول الأحداث الجارية. وقال الفريق أحمد قايد صالح، أن الجيش سيبقى في غاية الفطنة و التيقظ وحارسا أمينا للمصلحة العليا للوطن وفقا للدستور ولقوانين الجمهورية. وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني اليوم الأربعاء 06 مارس، فقد أشار الفريق قايد صالح على هامش اللقاء الذي ترأسه نهار أمس بالأكاديمية العسكرية لشرشال إلى أن الجيش سيعرف “كيف يكون في مستوى المسؤولية المطالب بتحملها في كافة الظروف والأحوال، فالجميع يعلم أن الجزائر قوية بشعبها وآمنة بجيشها”. وتناقلت تقارير صحفية تصريحات لزوجة الراحل المجاهد حسين ايت احمد، أكدت فيه مشاركتها في التظاهرات المرتقبة الجمعة القادمة رغم مرضها، رغبة منها في “تحقيق حلم زوجي بتحرير هذا الوطن من هذه العصابة قبل موتي” حسب قولها.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW