النقابة المستقلة للممرضين .. إدارة متقدمة بوجدة ومتخلفة بمراكش

الانتفاضة

توصلت جريدة الانتفاضة ببيان من النقاب المستقلة للممرضين، مكتب المستشفى الجامعي بمراكش، هذا نصه :

“تلقى مكتبنا النقابي باستحسان كبيرالخطوة الجريئة والشجاعة التي أقدم عليها مدير المستشفى الجامعي بوجدة ومن قبله مديرو المراكز الإستشفائية بفاس وطنجة والرباط، عن طريق فتح قنوات الحوار وتبني المقاربة التشاركية مع كل الفرقاء الإجتماعيين كأحد أرقى الأساليب لمعالجة المشاكل في استحضار تام للمصلحة العامة وجعلها فوق كل اعتبا، لضمان سيرورة المرفق العام من جهة ومن جهة أخرى ضمان حقوق الشغيلة الصحية التي أصبحت تعاني نتيجة توالي سياسات الإقصاء والتهميش.

كما نحيي أبطالنا الأشاوس في النقابة المستقلة بكل من وجدة وباقي المراكزعلى صمودهم واصطفافهم إلى جانب الشغيلة الصحية في نضالاتها لصون كرامتها وتحصين مكتسباتها، كما نثمن تجاوب الشغيلة التمريضية وانخراطها الواسع في نضالات النقابة المستقلة للممرضين النابع من فخرا لإنتماء والإيمان الراسخ بعدالة قضية الممرضين وتقني الصحة كفئة قدمت الكثير ولا زالت في سبيل أن ينعم المواطن بالأمن الصحي رغم كل الإكراهات التي تواجهها. 

ومن هذا المنطلق نناشد رئيس الحكومة ووزير الصحة التدخل العاجل ليرفع البلاء عن ساكنة جهة مراكشاسفي فهي تمثل الإستثناء بين المراكز الإستشفائية الجامعية، حيث أقفلت الإدارة أبوابها وصمت آذانها واستغشت ثيابها ليتحول مستشفى محمد السادس بمراكش إلى بؤرة سوداء تسودها العشوائية والإرتجالية في التسيير، والزبونية والمحسوبية في الحقوق، والقفز فوق القانون ولإنتقائية في تطبيق المساط، بل وتحولت الإدارة إلى أداة في يد الفاسدين تحميهم وتعاقب وتجلد بالوكالة كل من سولت له نفسه أن يطالب بالحقوق أو ينتقد فشلها المتواصل على جميع الأصعدة، فالشغيلة الصحية الغيورة على المرفق تعاني من ضعف الإدارة وانبطاحها الكلي لجهة واحدة تاركة إياها تصول وتجول وتقرر في كل شيء في حين تقابل باقي الفرقاء بصمت رهيب وتحرمهم من أبسط الحقوق، كما أن تدبير الحركة الإنتقالية ومناصب المسؤولية والدورات التكوينية…الخ تشوبه العديد من الخروقات حيث توزع حسب سياسة تفاضلية أساسها الإنتماء والولاءات، الزبونية والمحسوبية، أما الخدمات الإجتماعية فهي شبه منعدمة فلا مرآب ولا مقاصف ولا نقل صحي ولا حضانة… بل وحتى الأدوية والخدمات الصحية عنوانها الغياب أوالتردي المزمن، وأمام هاته الحالة المزرية لا يجد المواطن أمامه إلا منابر الصحافة لمن استطاع إليها سبيلا أو مواقع التواصل الإجتماعي ليعبر عن استيائه من قتامة الوضع، حيث المواعيد تصل إلى شهور مع غلق عدد من المصالح الحيوية كالمستشفى النهاري بابن طفيل، أما السرير داخل مصلحة المستعجلات فعليه كرائه من خارج المستشفى وإلا فسيرقد أرضا وقد تتوفاه المنية في حديقة المستعجلات دون أن يتم الإنتباه له و هو ما حدث مرتين في الشهور الأخيرة، ناهيك عن عدم توفر أغلب الأدوية والتحاليل المخبرية و… مما يضطر المواطن إلى اقتنائها من خارج المستشفى وهو ما يضرب في العمق نجاعة وجودة خدمات المشتشفى العمومي ويهدد الأمن الصحي للفئآت الأكثر هشاشة، كما أن ظهور حالات داء السل بمستشفى ابن نفيس الذي يعرف اكتظاظا كبيرا وطوفان من متدربي المدارس الخاصة دون وجود عدد كافي من المؤطرين خصوصا وأن الأمر يتعلق بأمراض ذات طابع عقلي ينذر بكارثة تلوح في الأفق، بعدما تبين عدم جدية الإدارة العامة في التعاطي مع هاته الحالة وترك المستشفى عرضة للإجتهاد المحلي بدل اتباع المساطر و تفعيل التدابير المعمول بها من أجل محاصرة الداء ومنع تفشيه، إننا كمكتب نقابي  ندق ناقوس الخطر حتى لا تتجدد الكارثة خصوصا بعد تفشي داء السل سابقا في مستعجلات الرازي وما خلفه من نتائج وخيمة .

أمام كل هذه الفوضى نجد أن الإدارة تغرد خارج السرب عن طريق رسم واقع سريالي يساهم في هدر المال العام  تجسده مقولة: ( أ لمزوق من برا آش خبارك من الداخل)، فكيف يعقل أن تبنى بوابة للمستشفى بمبلغ ناهز سبعة ملايين درهم مقابل خصاص كبير في الأدوية والتحاليل المخبرية والمستلزمات الطبية والجراحية…،و كيف يعقل فتح مجموعة من أوراش إعادة البناء لمصالح حديثة العهد أو تم إصلاحها مؤخرا كما أن بعض الأوراش متوقفة لسنوات (المراب، المقصف، مستعجلات ابن طفيل، مهبط الطائرات،…) رغم أنها مقيدة بكناش التحملات، أمام كل هذه الفوضى التي يعرفها المركز على مستوى تدبير المال العام دون حسيب أو رقيب تستمر الإدارة ومنذ سنوات في التهرب من عقد المجلس الإداري للإستئساد بالمشهد والتهرب من المسائلة .   

في انتظار تجاوب الجهات المسؤولة نهيب الشغيلة الصحية الإلتفاف حول إطارنا النقابي العتيد والاستمرار في رص الصفوف والاستعداد لخوض كل الأشكال النضالية المشروعة لرفع هذا البلاء وما ضاع حق ورائه طالب.”

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …