خبر عاجل
You are here: Home / دولية / النظام السوري ومعارضون يتبادلون تهمة انتهاك الهدنة في حمص
النظام السوري ومعارضون يتبادلون تهمة انتهاك الهدنة في حمص

النظام السوري ومعارضون يتبادلون تهمة انتهاك الهدنة في حمص

20ipj8

 تبادل النظام السوري وناشطون معارضون تهمة انتهاك الهدنة الانسانية صباح يومه السبت في حمص حيث تسعى الامم المتحدة الى ايصال مساعدات عاجلة الى مدنيين محاصرين في المدينة القديمة منذ اكثر من 600 يوم.

وغداة اجلاء 83 شخصا كانوا عالقين في ظروف مزرية في الاحياء المحاصرة منذ يونيو 2012 ،سمعت خمسة انفجارات في الساعة الثامنة والنصف (6,30 ت غ) صباح السبت في الاحياء المحاصرة, كما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.
والاتفاق الذي ابرم بين النظام والمتمردين والامم المتحدة بعد مفاوضات استغرقت اشهرا, ينص مع ذلك على وقف لاطلاق النار يستمر ثلاثة ايام على الاقل لاجلاء النساء والاطفال والمسنين الذين يرغبون في الخروج وارسال مساعدات عاجلة الى الاخرين ابتداء من صباح السبت.
وفي منتصف النهار, اعلن الهلال الاحمر السوري على تويتر ان الشاحنات باتت تنتظر فقط اشارة الانطلاق لنقل حمولتها الى حمص القديمة.
وقالت الامم المتحدة انها مساعدات عاجلة ل2500 شخص من مواد غذائية ومعدات طبية وصحية وفرش واغطية ودعم لوجستي ومبالغ نقدية “لمواجهة الاحتياجات الفورية للذين اختاروا البقاء في المنطقة او مغادرتها على حد سواء”.
وكان المنسق الانساني للامم المتحدة في سوريا يعقوب الحلو قال مساء الجمعة ان “فرق الامم المتحدة قامت بتجميع المواد الغذائية والمعدات (…) التي يفترض ان يتم تسليمها فور خروج اول مجموعة من المدنيين ونأمل في ارسال هذه المساعدات صباح السبت”.
واعلن محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لوكالة الانباء السورية (سانا) السبت ان “المجموعات الارهابية خرقت الهدنة هذا الصباح في مدينة حمص القديمة واطلقوا قذائف هاون على مقر قوى الامن”.
واضاف “طلبنا من القادة العسكريين اقصى درجات ضبط النفس لاجلاء المدنيين الذين تحتجزهم المجموات المسلحة في مدينتي القديمة حمص”.
لكن ناشطين اتهموا في بيان النظام بعرقلة العملية.
وقال الناشطون ان “القطاعات المحاصرة تقصف بمدافع الهاون منذ صباح السبت”. واوضحوا ان “القصف يستهدف ايضا الطريق الذي ستسلكه القافلة الانسانية”, مؤكدين ان مصدر القصف مناطق موالية للنظام على تخوم الاحياء المحاصرة.
وفي المجموع, تم الجمعة اجلاء 83 شخصا من نساء واطفال ومسنين.
وبث ناشطون على موقع يوتيوب شريطا قالوا انه يظهر لقاء مسن خرج من حمص القديمة, بابنه في حي باب السباع. ويظهر في الشريط الرجل المسن وقد لف بغطاء رمادي اللون وارتدى معطفا اسود, يعانق شابا ملتحيا بدت الضحكة عريضة على وجهه, وسط جمع من الاشخاص.
من جهته, عرض التلفزيون السوري الرسمي لقطات لوصول حافلتين الى الاحياء المحاصرة مشيرا الى ان الخارجين تلقوا مساعدة طبية وتناولوا الطعام بعيد وصولهم الى نقطة التجمع, قبل ان ينقلوا الى مناطق اخرى بحسب رغبتهم.
وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق ان الاشخاص الذين تم اجلاؤهم الجمعة “نقلوا الى امكنة اختاروها بمواكبة الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري”.
ولم يتمكن الصحافيون من الاقتراب من الحافلات او التحدث الى المدنيين.
ويشكل هؤلاء المدنيون دفعة اولى من نحو ثلاثة الاف شخص ما زالوا في هذه الاحياء المحاصرة منذ يونيو 2012.
وقال الناشط المعارض يزن لفرانس برس ان “الناس الذي يخرجون لديهم مشاعر متضاربة. طبعا هم سعيدون لان الكابوس انتهى بعد 600 يوم من الحصار”, الا انهم في الوقت نفسه “خائفون من المستقبل, خائفون من ان يتعرضوا للتوقيف على يد النظام”.
واضاف “لا احد يثق بالنظام”.
ميدانيا, قتل 20 مدنيا بينهم طفلان وامراة في قصف جديد شنه الطيران المروحي التابع للقوات النظامية السورية السبت على مدينة حلب في شمال سوريا, بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال المرصد ان “15 مواطنا بينهم طفل وسيدة قضوا جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في احياء الكلاسة ومساكن هنانو ودوار الحيدرية”.
واضاف “ان قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة دوار بعيدين ومناطق حي الفردوس ادى لاستشهاد 5 مواطنين بينهم طفل”.
كما قام الطيران المروحي بقصف مناطق متفرقة في ريف حلب الشرقي, ما ادى لسقوط جرحى, بحسب المرصد.
وقتل مئات الاشخاص في هجمات بالبراميل المتفجرة منذ 15دجنبر الماضي على احياء في مدينة حلب يسيطر عليها مقاتلو المعارضة, بحسب المنظمة التي تتخذ من بريطانيا مقرا وتعتمد في اخبارها على مجموعة من الناشطين الميدانيين.
وفي ريف دمشق, القت المروحيات براميل متفجرة على مدينة داريا الخاضعة للحصار منذ اكثر من عام وتعد معقلا لمقاتلي المعارضة جنوب غرب العاصمة, بحسب المرصد.
وفي شرق البلاد, شنت جبهة النصرة وكتائب معارضة بينها حركة أحرار الشام هجوما جديدا في دير الزور على مقاتلي “دولة الاسلام في العراق والشام” واستعادت السيطرة على منطقة المطاحن وصوامع الحبوب والمعامل على طريق دير الزور البصيرة.
ويأتي هذا الهجوم بعد نحو اكثر من ثلاثة أشهر على اندلاع المواجهات بين هذا التنظيم الجهادي ومقاتلي المعارضة في شمال سوريا ما اسفر عن مقتل نحو 1800 شخص معظمهم من المقاتلين.
Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW