خبر عاجل
You are here: Home / الانتفاضة / المعارضة السورية تعتبر انضمام دمشق الى معاهدة الاسلحة الكيميائية “تضليلا”
المعارضة السورية تعتبر انضمام دمشق الى معاهدة الاسلحة الكيميائية “تضليلا”

المعارضة السورية تعتبر انضمام دمشق الى معاهدة الاسلحة الكيميائية “تضليلا”

MOP

اعتبرت المعارضة السورية يومه الجمعة 13 شتنبر ،ان تقديم دمشق طلبا للانضمام الى معاهدة حظر الاسلحة الكيميائية “تضليلا” للمجتمع الدولي، داعية الى قرار من مجلس الامن الدولي يضمن استخدام القوة في حال امتناع النظام عن الوفاء بالتزاماته.

يأتي ذلك غداة اعلان الامم المتحدة تسلمها طلبا من دمشق للانضمام الى المعاهدة الموقعة في العام ,1993 في حين اعلن المندوب السوري في المنظمة الدولية بشار الجعفري ان بلاده باتت مرتبطة “شرعيا” بالمعاهدة.

وقال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة انه “ينظر بعين الشك والريبة الى رغبة النظام السوري المعلنة بالتوقيع على معاهدة منع انتشار الاسلحة الكيميائية”, معتبرا “إن المزاعم والوعود التي يقدمها النظام ليست سوى محاولة جديدة لتضليل المجتمع الدولي ومنعه من القيام برد فعل يضمن العقوبة والمحاسبة أمام الشعب السوري”.

واعتبر الائتلاف في بيان انه “من الضروري ان يظل التهديد باستخدام القوة حاضرا على الطاولة, ولكي لا يتحول قرار مجلس الامن المرتقب الى شهادة حسن سير وسلوك وبراءة للنظام, فإنه يجب ان يعزز من خلال اصداره تحت البند السابع من الميثاق”.

ورأى انه “لا يمكن انجاز اي تقدم ما لم يقم المجتمع الدولي وبشكل واضح وصريح بإلزام النظام بتنفيذ بنود القرار في غضون مدة محددة يضبطها جدول زمني واضح, مع التأكيد على ان العمل العسكري الدولي سيكون حاضرا في حال عدم تعاون النظام”.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد اكد في مقابلة مع قناة “روسيا 24” الحكومية ان بلاده سترسل رسالة الى الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية ستتضمن الوثائق التقنية الضرورية لتوقيع الاتفاق.

واكد الاسد ان بلاده لن تنفذ شروط المبادرة الروسية حول الاسلحة الكيميائية الا اذا اوقفت الولايات المتحدة دعمها “للارهابيين” (في اشارة لمقاتلي المعارضة) وتوقفت عن “تهديد” سوريا.

واتهمت المعارضة السورية والدول الغربية النظام السوري بانه مسؤول عن هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق في 21 غشت الماضي. ولوحت دول غربية في مقدمها الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية للنظام ردا على هذا الهجوم.

الا ان دمشق وافقت في التاسع من شتنبرعلى مبادرة روسية تقضي بوضع ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية تحت رقابة دولية.

وعلى اثر هذه الخطوة، طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما من الكونغرس ارجاء التصويت على ضربة محتملة ضد النظام السوري، لاعطاء الفرصة للتوصل الى حل دبلوماسي. 

ويعقد وزيرا الخارجية الاميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف منذ امس الخميس اجتماعات في جنيف للبحث في المبادرة الروسية.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW