المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة يستجيب للمعايير الدولية

chu_oujda
اعتبر وزير الصحة الحسين الوردي المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة نموذجا يحتذى على الصعيدين الوطني والإفريقي.

وأضاف الوزير في حديث نشرته، اليوم الاثنين، يومية (ليكونوميست) أن “المركز الاستشفائي الجامعي بوجدة نموذج يحتذى على الصعيدين الوطني و الإفريقي، على اعتبار أنه يوفر جميع خدمات المركز الاستشفائي الجامعي بتجهيزات متطورة”، موضحا أن هذا المركز يستجيب للمعايير الدولية على مستوى الهندسة المعمارية والتنظيم والتجهيزات.

 وبخصوص الموارد البشرية، أشار الوردي إلى أنه تم إحداث 485 منصبا ماليا لتعزيز مستخدمي المركز، مضيفا أنه تم إطلاق مباريات توظيف للاستجابة لتطور الخدمات.

وتتوخى هذه التدابير، حسب الوزير، تمكين المنطقة من التزود بجميع التجهيزات والبنيات التحتية ل”تأمين استقلالها التام”.

كما شدد الوردي على أهمية تحسين الخدمات وضمان علاجات ذات جودة، معتبرا اتفاقية الشراكة المبرمة مع المجلس الجهوي للجهة الشرقية والسلطات المحلية “مثالا” يحتذى.

ويعد المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، الذي تمت تعبئة استثمارات له بقيمة 1,2 مليار درهم، مؤسسة للتكوين وتقديم العلاجات يعود تدشينها إلى يوليوز 2014.

ويشتمل المركز الاستشفائي الجديد، الذي يتسع ل 653 سريرا، والمشيد على 10 هكتارات (52 ألف متر مربع مغطاة)، على مستشفى للتخصصات، ومستشفى للأم والطفل، ومركز لعلاج الحروق، ومصلحة للطب الشرعي، ومختبر مركزي، ومصالح للمستعجلات، وأقسام بيداغوجية، وداخلية، إلى جانب مرافق أخرى إدارية وتقنية.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

إطلاق خط المساعدة لحماية الأطفال والشباب من العنف السيبراني والتنمر الإلكتروني “EMC-Helpline”

الانتفاضة تم ، اليوم الثلاثاء بالرباط، إطلاق “EMC-Helpline”، وهو خط المساعدة لحماية الأطفال والشباب من …