الكاتب البريطاني المثير للجدل صاحب رواية “آيات شيطانية” سلمان رشدي، يتعرض للطعن بمدينة نيويورك

الانتفاضة

تعرض الكاتب البريطاني من أصل هندي سلمان رشدي، اليوم الجمعة، للطعن أثناء وجوده في قاعة بمدينة نيويورك، استعدادا لإلقاء محاضرة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن رجلا اقتحم مسرح مؤسسة تشوتوكوا (Chautauqua) وبدأ بلكم رشدي وطعنه أثناء وجوده على خشبة المسرح لإلقاء محاضرة.

من جهتها، أكدت شرطة نيويورك أن الكاتب سلمان رشدي تعرض لطعنة في العنق، وتم نقله بطائرة مروحية لمستشفى في المنطقة “وحالته غير معروفة”.

وقالت إن رجلا مشتبها به ركض نحو المسرح وهاجم رشدي وأحد مقدمي المناسبة، موضحة أنها ألقت القبض على مشتبه به.

وذاع صيت رشدي البالغ حاليا 75 عاما بعدما أصدر روايته الثانية “أطفال منتصف الليل” في عام 1981 التي حازت تقديرات عالمية وجائزة بوكر الأدبية، وتتناول الرواية مسيرة الهند من الاستعمار البريطاني إلى الاستقلال وما بعده.

لكن روايته “آيات شيطانية” التي صدرت في عام 1988 أثارت جدلا كبيرا، بسبب ما تضمنته من إساءات بالغة للإسلام، وعلى إثرها، أصدر مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني فتوى بهدر دمه، وعرضت إيران أكثر من 3 ملايين دولار مكافأة لمن يقتله.

واضطر رشدي إلى التواري بعدما رصدت جائزة مالية لمن يقتله، ووضعته الحكومة البريطانية تحت حماية الشرطة.

وبقي رشدي متواريا نحو عقد وقد غيّر مقر إقامته مرارا وتعذّر عليه إبلاغ أولاده بمكان إقامته.

ولم يستأنف رشدي ظهوره العلني إلا في أواخر تسعينيات القرن الماضي بعدما أعلنت إيران أنها لا تؤيد اغتياله.

ورشدي مقيم حاليا في نيويورك وهو ناشط في الدفاع عن حرية التعبير، وقد دافع بشدة عن صحيفة “شارلي إيبدو” التي نشرت رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه، وأثارت ردود فعل غاضبة في العالم الإسلامي.

Share

عن جريدة الانتفاضة

بين صفحاتها للكل نصيب ترى أن التحاور مع الآخر ضرورة وسيجد هذا الآخر كل الآذان الصاغية والقلوب المفتوحة سواء التقينا معه فكريا أو افترقنا ما دمنا نمتلك خطابا مشتركا.

تحقق أيضا

وزير العدل الجزائري يصل الرباط لتسليم المملكة المغربية دعوة لحضور القمة العربية

الانتفاضة بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، استقبل يومه 27 شتنبر …