خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / القضاء ينصف أعضاء مكتبها ويقرها جمعية تنموية جديدة بسيدي عبد الله غياث باقليم الحوز بمراكش
القضاء ينصف أعضاء مكتبها ويقرها جمعية تنموية جديدة بسيدي عبد الله غياث باقليم الحوز بمراكش

القضاء ينصف أعضاء مكتبها ويقرها جمعية تنموية جديدة بسيدي عبد الله غياث باقليم الحوز بمراكش

téléchargement

ابن الحوز

على اثر المشاكل التي تعاني منها ساكنة دوار عين الجديد سيدي عبد الله غياث باقليم الحوز بمراكش، جاءت فكرة تأسيس جمعية تهدف إلى:

ـ رصد كل المشاكل التي تعاني منها الساكنة خصوصا المتعلقة بالنظافة ـ الامن،

ـ اقتراح مطالب وحلول للمساهمة في دعم التسيير الجماعي للساكنة،

ـ خلق تواصل جماعي مع جمعيات ومنظمات حكومية وغير حكومية،

ـ توعية الناس وتحسيسهم خدمة لمصالحهم،

ـ خلق وتهيئ ظروف التضامن والتكافل الاجتماعي بين السكان والدفاع عن مصالحهم،

ـ خلق أنشطة ثقافية ورياضية وترفيهية خدمة لمصالح السكان،

ـ الاعتناء بوضعية المرأة القروية والعمل على ادماجها في سيرورة التنمية القروية،

ـ وضح برامج وتنظيم حملات لتعليم الكبار ومحاربة الامية والاهتمام بالتعليم الاولي،

ـ تحسيس وتعبئة سكان المنطقة في مجال المحافظة على البيئة،

ـ ربط علاقات تشاركية وتنشيط التعاون والتبادل بين الجمعيات والهيآت المطنية والدولية المهتمة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للعالم القروي،

ـ تسيير البرج المائي الذي يزود الساكنة بالماء.

فرحب الجميع بهذه الفكرة وباركوها، واتفقوا على يوم 21 أكتوبر 2015، لانعقاد الجمع التأسيسي للجمعية، وبهذا الخصوص تم الاتصال وإرسال إخبار الى السلطات المعنية، إلا ان خليفة قائد الملحقة الإدارية بسيدي عبد الله غياث رفض تسلم الاخبار بعد الاطلاع على فحواه، حسب محضر تبليغ من مفوض قضائي بتاريخ 19 اكتوبر 2015.

وبحضور مفوض قضائي، انعقد الجمع العام التأسيسي للجمعية بتاريخ 21 اكتوبر 2015، على الساعة الخامسة مساءا، وتم الاتفاق على تسمية الجمعية ب “جمعية بلادي للتنمية والتواصل” وانتخب الحاضرون كل من السادة التالية أسماؤهم لتحمل مسؤولية تسيير الجمعية:

1 ـ رئيس الجمعية: مولاي الحسين المليح

2 ـ نائب الرئيس: لحسن بجان

3 ـ كاتب: جمال ايت طالب

4 ـ أمين المال: عمر المليح

5 ـ نائب أمين المال: السعيد النموس

6 ـ مستشارون: ادريس شمشام، لحسن زهواني.

وبمقتضى الفصل القانوني الذي يوجب بان تقدم كل جمعية تصريحا الى مقر السلطة الادارية المحلية الكائن به مقر الجمعية، قدم رئيس الجمعية مولاي احمد الحسين المليح الى قائد الملحقة الادارية سيدي عبد الله غياث الحوز بمراكش، طلب التصريح بتأسيس الجمعية المذكورة أعلاه، الطلب الذي وجد رفضا من قبل القائد، الذي منع بدوره تأسيس الجمعية.

وأمام هذا المنع الذي واجه أعضاء مكتب الجمعية في ممارسة حقهم المشروع، توجه مؤسسي الجمعية الى القضاء، الذي انصفهم وأقر  بالجمعية، وأعطى لأعضاء مكتبها الحق في ممارسة العمل الجمعوي بالمنطقة، إلا أن قائد الملحقة الادارية بسيدي عبد الله غياث رفض تسلم الحكم التنفيذي النهائي الصادر بتاريخ 10 مارس 2016.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW