خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / الفترة الانتقالية لتوثيق زواج الفاتحة في المغرب تنتهي، رسميا
الفترة الانتقالية لتوثيق زواج الفاتحة في المغرب تنتهي، رسميا

الفترة الانتقالية لتوثيق زواج الفاتحة في المغرب تنتهي، رسميا

الانتفاضة

ابتداءً من بعد غد الثلاثاء، ستنتهي، رسميا، الفترة الانتقالية لتوثيق زواج الفاتحة في المغرب. وأفادت وزارة العدل، أمس السبت، في بلاغ لها، أن المادة 16 من مدونة الأسرة جعلت وثيقة عقد الزواج الوسيلة المقبولة لإثبات الزواج، وفتحت المجال لفترة زمنية انتقالية محدودة للمواطنين، الذين حالت أسباب قاهرة دون توثيق عقود زواجهم لتقديم دعاوى ثبوت الزوجية أمام المحكمة المختصة. وطلبت وزارة العدل من الأزواج، الذين لم يوثقوا بعد زواجهم، إلى الإسراع بتقديم طلباتهم أمام المحكمة المختصة قبل انقضاء الفترة الانتقالية، التي ستنتهي في 05 فبراير الجاري. وجدير بالذكر أن توثيق الزواج، يضمن حفاظ حقوق المتزوجين وأطفالهم. وعبرت منظمة “ماتقيش ولدي”، الخميس الماضي، عن قلقها من وضعية الأطفال القاصرين، الذين ولدوا من أبوين تزوجا بواسطة “الفاتحة”. وأكدت المنظمة، أنها قلقة بشكل كبير من الوضعية القانونية للأطفال القاصرين المزدادين في علاقة زوجية مستندة على زواج الفاتحة، وذلك بعد انتهاء الفترة الانتقالية الجديدة، التي أقرتها حكومة عبد الإله بن كيران في المادة 16 من مدونة الأسرة لتوثيق زواج الفاتحة في المغرب. وحسب المصدر ذاته، فإن هؤلاء القاصرين تظل وضعيتهم المدنية صعبة، لعدم حصولهم على الحالة المدنية، ورسم ازدياد، ما يعرقل تمدرسهم. والتمست “ما تقيش ولدي” من الحكومة الأخذ بعين الاعتبار وضعية القاصرين، المزدادين في إطار علاقة زوجية، حكمها المتعارف عليه وليس القانون، خصوصا في المناطق النائية، وملتمسها تسوية الوضعية القانونية للقاصرين المزدادين من علاقة زوجية تقليدية، أو ما يعرف بزواج الفاتحة، قصد الحفاظ على كرامة الأبناء.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW