العرب يعقدون أمالهم الكروية على المنتخب المغربي والسعودي في مونديال قطر2022.

الانتفاضة

المصطفى بعدو

 اقترب دوري المجموعات في المونديال الكروي 2022 من نهايته، لكن معالم الرؤية لهذه المنافسة الكروية العالمية لم تتبين بعد،حيث ان حاملة لقب البطولة الماضية فرنسا تبقى من المحضوضين لاعادة الكرة في هذه السنة ايظا يدعمها في ذلك جودة واحترافية لاعبيها، لكن منتخب البرازيل لها بالمرصاد، يحدوه في ذلك ان طينة لاعبيه من مثل وجودة اللعبين الفرنسيين او اكثر، لكن رغم ذلك ، لاننسى منتخبا عتيدا كالمغرب، والذي خرج منتصرا امس على بلجيكا بهدفين دون مقابل ، والذي يعتبر فريقها من اصعب الفرق الاوروبية والذي جاء مدججا بنجومه وابطاله، واحد المرشحين كذلك للفوز بالكاس، ، ومع ذلك وكما يقولون “خرجات ليهم أسود الأطلس من الجنب” و قدمت أداء مذهلا وتاريخيا، و جعلت هؤلاء وأولائك يعيدون الحساب على ضوء فوزهم الساحق امس امام البلاجكة، وبهدفين رائعين وخطيرين في ذات الان، وكان النجم زياش خلف هذا الانتصار الذي طال انتظاره، حيث ان له نكهة خاصة ومذاق  مميز لايشبهه شبيه ،طعم الانتصار الاول للمغرب منذ مونديال فرنسا عام 1998،  انتصار  لكن بحلاوة مختلفة ، فهو على أحدى أعتد المنتخبات الاوروبية والكبيرة، وصاحبة التصنيف الثاني عالميا، وممن تم ترشيحهم للفوز بالبطولة، ولكن حكيمي وزياش وسايس والمحمدي وحمد الله وصابيري وزكريا وبقية النجوم كان لهم رأي أخر.

لكن رغم ماسبق، تبقى الصورة مضببة بعض الشيئ في أغلب المجموعات، إذ أنه في مجموعة المنتخب السعودي مثلا كل فرق المجموعة تملك حظوظ الصعود لثمن النهائي وبالذات بعد أن نهضت الأرجنتين وألحقت الهزيمة بالمكسيك وستكون مواجهتها مع بولندا بعد غد حاسمة كذلك.

وسيكون لقاء الأخضر السعودي مع المكسيك مثيرا وحاسما ونتيجته ستبعثر الاوراق، ونتمنى ان يكون فوز منتخب الحرمين فوزا كاسحا، يدعمه في ذلك أدائه الراقي وثقة النجوم في قدراتهم وإمكانياتهم التي دفعت المدربين الكبار والنجوم الأجانب إلى الإشادة بهم كأفضل فرق المجموعة (الحديدية) حتى الآن”.

Share

عن Mustapha BAADOU

تحقق أيضا

هل سيقضي “ChatGPT” على وظيفتك؟

الانتفاضة أثار تطبيق الدردشة الآلي “ChatGPT”، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، مخاوف من أن يؤدي إلى …