الصين ومصر تحبطان مناورة جديدة لخصوم المغرب أمام مجلس الأمن الدولي

1464170050

أفادت مصادر صحفية، اليوم، أن خصوم الوحدة الترابية للمغرب أصيبوا بخيبة أمل وإحباط بعد رفض  مجلس الأمن الدولي، يوم الإثنين، إقحام قضية الصحراء في جدول أعمال اجتماعه السنوي مع مجلس الامن الافريقي، بعد اعتراض كل من الصين ومصر..

واضافت ذات المصادر أن مجلس الأمن الدولي رفض، أول امس الإثنين بنيويورك، مناورة من الاتحاد الإفريقي بإقحام قضية الصحراء في جدول أعمال الاجتماع السنوي، بين مجلس الأمن ومجلس الأمن الإفريقي، حيث أعرب المجلس عن عدم استعداده لقبول أي مقترح في هذا الشأن.

ويأتي هذا الرفض من قبل جمهورية مصر العربية، التي ترأس الدورة الحالية للمجلس، بعد موقف مماثل عبر عنه السفير الصيني في الشهر الماضي عندما كانت ترأس بلاده الدورة في شهر أبريل.

وجاء إحباط هذه المناورة، التي تقدم  بها الاتحاد الإفريقي في 14 أبريل المنصرم والتي تقضي بإقحام ملف الصحراء في الاجتماع السنوي، بعد رسالة بعث بها السفير الصيني، إلى الاتحاد الأفريقي، في 25 أبريل، جاء فيها “أن أعضاء مجلس الأمن يفضلون أن يكون لهم جدول أعمال أكثر تركيزا مع عدد معقول من المواضيع للتأكد من أنه يوجد ما يكفي من الوقت لمناقشة مجدية لكل موضوع.”

وفي رسالة أخرى موجهة إلى الاتحاد الافريقي يوم 13 ماي الجاري، قالت مصر “انه لم يكن هناك اتفاق بين أعضاء مجلس الأمن لإدراج  ملف الصحراء في جدول الأعمال”.

يشار إلى ان مصر والصين إلى جانب كل من فرنسا واسبانيا والسنغال، لعبت دورا مهما  في إحباط محاولات بعض الدول الداعمة لجبهة البوليساريو، إلى الدفع بتبني قرار ضد المغرب خاصة أثناء المفاوضات المكثفة، التي سبقت صدور القرار 2285 الخاص بتجديد ولاية بعثة “مينورسو.”

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

محمد الأعرج يقدم طعنا في نتائج الاستحقاقات التشريعية الجزئية التي جرت مؤخرا بالحسيمة امام المحكمة الدستورية.

الانتفاضة  قدم مرشح حزب الحركة الشعبية محمد الأعرج في الاستحقاقات التشريعية الجزئية التي جرت مؤخرا …