خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / الصويرة تنتخب طارق العثماني رئيسا جديدا لمجلسها الجماعي
الصويرة تنتخب طارق العثماني رئيسا جديدا لمجلسها الجماعي

الصويرة تنتخب طارق العثماني رئيسا جديدا لمجلسها الجماعي

الانتفاضة : الصويرة

بقلم : محمد السعيد مازغ

عسر في الولادة، وفضول يحاول تكسير جدار الصمت المضروب على المشاورات و الاتفاقيات والتجاذبات التي تقع عادة بين الفاعلين السياسيين، والتي انطلقت مباشرة  بعد الإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات 8 شتنبر بالصويرة بين النواب المنتخبين ، حيث انشطر المنتخبون إلى فريقين متكافئين على مستوى العدد 15/15 ، وكان لا بد من تغليب الكفة لهذه الجهة أو لتلك ، سواء في إطار التوافقات والتنازلات التى تتم عبر الهيئات السياسية في إطار التحالفات الممكنة، او اللجوء إلى صناديق الاقتراع من أجل الحسم النهائي الذي يفترض أن يمتثل الجميع لنتائجه، ويفضي إلى انتخاب رئيس المجلس الجماعي ونوابه وكاتب المجلس .

 

مخاض عسير، كادت الولادة أن تكون فيه قيصرية، لأن ليس من السهل إزاحة مجموعة من الأعضاء الوازنين داخل الساحة السياسية الصويرية ، والمتوفرين على خبرة تسيير المجالس السابقة سواء المحلية أو الإقليمية ، و قد نتج عن ذلك المثل المشهور : ” تمخض المجلس الجماعي للصويرة ،فأخرج فريقا نال رضى أغلب المهتمين بالشأن المحلي للمدينة ، خاصة بعد الإعلان عن فوز محمد طارق العثماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار بكرسي الرئاسة ب 22 صوتا من أصل الأصوات ال 31 ، وهو شخصية تحظى بشعبية خاصة وبرضى عدد من الأوساط ، كما يعول عليها اليوم، في المساهمة الفعالة في تنزيل النموذج التنموي للمدينة العثيقة، وحسن تدبير المرفق البلدي بصفة عامة خدمة للصالح العام، والتزاما بالبرنامج الانتخابي الذي وعد به طارق العثماني الساكنة خلال فترة الحملة الانتخابية بمعية نوابه وباقي الموظفين والشركاء، بما فيهم ” زريعة” فريق المعارضة ممن ركبوا سفينة طارق محمد عثماني، وصوتوا لصالحه. 

منع الصحفيين والساكنة من الاقتراب من باحة المجلس الجماعي للصويرة

سيظل صباح يوم الجمعة 17 شتنبر 2021، يوما تاريخيا بامتياز ،هذا اليوم، الذي أعلن فيه عن رئيس المجلس الجماعي الجديد للصويرة خلفا لهشام جباري المنتهية ولايته ، وعن عرقلة عمل الصحفيين ومراسلي الإعلام المحلي الراغبين في تغطية هذا العرس التاريخي داخل القاعة إسوة بباقي المجالس في ربوع المملكة .ومنعهم من متابعة أطوار الانتخابات من داخل المجلس ،وحتى من الباحة المقابلة للباب الرئيسي ،

لحظة تاريخية جمعت الساكنة بممثليهم، وفتحت الباب للصحافة لقوم بدورها

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الجسم الصحفي للمنع ، وحرمان الساكنة من حقها في المعلومة، وفي تتبع الأجواء التي تمر بها الانتخابات. واخذ ارتسامات الأغلبية و المعارضة. 

وفي أول إشارة له، أكد طارق محمد عثماني انه عازم على التغيير، وطمأن الساكنة التي تجمعت بكثرة بمحيط الجماعة الترابية لمدينة الصويرة ،أنه و أعضاء المجلس سينكبون على خدمة الساكنة ،وستبقى أبواب مكاتبهم مفتوحة في وجه العموم.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW