السلطات المحلية بمراكش تضع حدا لنشاط مقهى الشيشا، تحجز النرجيلات، وتأمر بالهدم

الانتفاضة

محمد سعيد مازغ

بعد طول معاناة، تنفس ساكنة العمارة رقم 686 المعروفة بعمارة الغندوري  و السكان المجاورين لها الواقعة بالمسيرة 3 حرف س بمراكش الصعداء، وعبَّروا عن سعادتهم وتقديرهم للسيدة رئيسة دائرة الانارة، ورجُلَي السلطة المرافقين لها، وأعوانهم، فضلا عن رجال الأمن والقوات المساعدة، وباقي اعضاء اللجنة المختلطة، التي لبَّت نداء الساكنة، وحكمت المصلحة العامة، ووقفت في وجه صاحب مقهى للشيشا الذي روَّع سكان العمارة المجاورة ومحيطها، وأضر بصحتهم، في تحد صارخ للقانون، ولحقوق الجيران، ولحق الانسان في بيئة سليمة.

حوالي الساعة الحادية عشرة من صباح يوم السبت 12 أكتوبر 2019 ، يوم لا كسائر الأيام، التاريخ يسجل فيه بماء الذهب، موقف سلطات مراكش الحازم، وغير القابل للتفاوض، والقاضي بهدم ما تم احتلاله من ملك عمومي من طرف صاحب مقهى الشيشا، كما حجزت النرجيلات وبعض الآليات المستعملة الخاصة بالشيشا،

ولطمأنة الساكنة، تم إخبارهم، أن السلطات أمرت بإغلاق المقهى مؤقتا، وفي حالة العود، والرجوع إلى الشيشا ، فأنها لن تتوانى في الأمر بالإغلاق النهائي.

وتوصلت الانتفاضة بمكالمات هاتفية من العديد من الساكنة، يلتمسون منها تقديم الشكر باسمهم للسلطات المحلية التي أعادت للحي الحياة، بعد أن أصبحت النوافذ مغلقة، والبعض يبحث عن سكن آخر إنقاذا لفلذات كبده.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

هل سيقضي “ChatGPT” على وظيفتك؟

الانتفاضة أثار تطبيق الدردشة الآلي “ChatGPT”، الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، مخاوف من أن يؤدي إلى …