السلطات الفرنسية تفكك شبكة توظف عمالا غير نظاميين في قطاع البناء

باريس/سعد بنبلة

تمكنت السلطات الفرنسية مؤخرا من تفكيك  شبكة أعضاؤها من أصل باكستاني توظف عمالا غير نظاميين في قطاع البناء.

وحسب وسائل إعلام محلية، فالشبكة تقوم باستعمال مستندات مزورة لتنفيذ عملية احتيال هائلة وفتحوا ما لا يقل عن 180 حسابًا مصرفيًا.

ويُشتبه في أنهم يساعدون المهاجرين غير النظاميين على العمل في فرنسا، ولكن أيضًا يقومون بالاحتيال وغسيل الأموال.

وقد تم توجيه الاتهام إلى عشرة رجال من أصل باكستاني، تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 40 عامًا، يوم الجمعة الماضي في بلدية بونتواز، قبل أن يتم سجنهم.

وتم القبض على الباكستانيين من قبل محققين من المكتب المركزي لمكافحة الهجرة غير النظامية وتوظيف الأجانب غير الموثقين. وهم متهمون بغسل ما لا يقل عن 41 مليون يورو في ثلاث سنوات.

في يونيو 2020، جمع مسؤولو شرطة الحدود معلومات عن وجود شبكة من المزورين الباكستانيين الذين يرسلون وثائق مزورة إلى فرنسا.

وقد كانوا يرسلون بطاقات هوية وجوازات سفر ورخص قيادة مزورة إلى منطقة باريس عبر طرود تمر عبر اليونان وتركيا. ويدير الشبكة شقيقان، معروفان بالفعل للشرطة والعدالة بجرائم مماثلة في السابق، حيث يقدمان وظائف في السوق السوداء للعمل في مواقع البناء.

وفي المجموع، قامت الشرطة بتحديد 180 حسابًا مصرفيًا، تم فتحها باستخدام مستندات مزورة. بين عامي 2019 و 2021، تم تحويل 28 مليون يورو إلى حسابات أشخاص طبيعيين و 13 مليون يورو إلى حسابات شركات واجهة.

وقد أتاحت عمليات التفتيش التي أجريت في منازل المشتبه بهم وفي أماكن عملهم من حجز 287 وثيقة هوية مزورة وغيرها من البطاقات المصرفية وكذلك سيارات فارهة وأكثر من مليون يورو.

Share

عن Mustapha BAADOU

تحقق أيضا

فتح بحث قضائي لتحديد ملابسات استعمال شرطي لسلاحه الوظيفي أثناء نزاع شخصي

الانتفاضة فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة بني ملال بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة …