الريسوني في أول خروج إعلامي بعد العفو الملكي

الانتفاضة

في أول خروج إعلامي لها بعد إصدار العفو الملكي في حقها، عبرت الصحفية هاجر الريسوني عن سعادتها بمعانقة الحرية، مؤكدة في تصريح لوسائل الإعلام بعد مغادرتها أسوار سجن العرجات ضواحي العاصمة أن العفو الملكي جاء في وقته وهو تصحيح للظلم الذي تعرضت له.

واغتنمت صحفية جريدة “أخبار اليوم” الفرصة لتوجيه الشكر لجميع من تضامن معها في محنتها من الصحفيين والحقوقيين والفعاليات الجمعوية.  
من جهته، قال المواطن السوداني رفعت الأمين، خطيب الصحفية هاجر الريسوني، في أول تصريح بعد استفادته من العفو الملكي أنه سعيد بدوره لمغادرة السجن ومعانقة الحرية، قائلا أنه خرج من هذه المحنة أكثر إيمانا بهاجر واقتناعا بها ومحبة لها.

وأضاف قائلا: ” هذه المحنة استفدنا منها وصرنا أكثر ايمانا بحقوق النساء والعنف ضد النساء وبأنه لا يجب أن تكون مجرد شعارات بل مسألة  متجذرة على جميع المستويات”.

ووجدت الصحفية وخطيبها في استقبالهما عند مغادرة أسوار السجن مساء اليوم الأربعاء 16 أكتوبر هيئة تحرير جريدة “أخبار اليوم” حيث تشتغل فضلا عن ممثلي العديد من المنابر الإعلامية الوطنية والدولية.

وكان بلاغ لوزارة العدل اليوم الأربعاء قد كشف أن جلالة الملك محمد السادس أصدر عفوه الكريم على الآنسة هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية.

وتابع البلاغ أنه “في هذا السياق، فقد أبى جلالته إلا أن يشمل بعفوه الكريم أيضا كلا من خطيب هاجر الريسوني والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية”.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

المغرب قبلة للمنتخبات الإفريقية التي تعيش أوضاعا صعبة في ملاعبها

الانتفاضة سعيد صبري تقدمت منتخبات بوركينافاسو، إفريقيا الوسطى، الكونغو الديمقراطية، غامبيا، غينيا، غينيا بيساو، ليبيريا، …