الدارالبيضاء أول مدينة افريقية تحتضن”سمارت سيتي إكسبو” للمدن الذكية بإفريقيا

تحت شعار ” مدينة مفتوحة، شاملة و مبتكرة” تحتضن الدارالبيضاء ما بين 18 و 19 ماي 2016 الدورة الإفريقية الأولى من الحدث Smart City Expo Casablanca.

الحدث الذي يستمر على مدى ثلاثة أيام يضرب موعدا مميزا للخبراء من مختلف دول العالم  من إدارات عمومية و فاعلين اقتصاديين و مهندسين معماريين و باحثين جامعيين و مجتمع مدني من أجل التحاور و التشاور حول أحسن السبل لتأسيس  سياسات حضرية شاملة، مبتكرة ومستدامة، تسهم في  تبادل الخبرات و التجارب  لتعديل و تحويل المدن إلى مدن ذكية.

 أكثر من 14 جلسة  عمل عامة  و موازية ستنظم على هامش الحدث لتترجم برنامجا غنيا يسلط الضوء على أساسات العمل، ستشارك فيها مدن من إفريقيا، أوروبا، أمريكا و آسيا، إذ تسعى الدارالبيضاء من خلال هذا الحدث أن تكون حافزا من أجل مستقبل اجتماعي مستديم مبتكر و حيوي.

 هذا الحدث الكبير يقترحه مجموعة من الشركاء، الدارالبيضاء للتنشيط و التظاهرات بالشراكة مع ولاية جهة الدارالبيضاء سطات و مجلس جهة الدارالبيضاء سطات و مجلس مدينة الدارالبيضاء و بدعم من مجموعة  E-madina و جامعة الحسن الثاني و  Maroc Export و المركز الجهوي للاستثمار الدارالبضاء سطات.

و تهدف الدارالبيضاء للتنشيط و التظاهرات من خلال هذا الحدث أن تؤكد على الدور الطلائعي الذي تلعبه مدينة الدارالبيضاء كواحدة من أكبر الأقطاب الاقتصادية على المستوى الوطني و الإقليمي و حتى الدولي و ذلك بتسليط الضوء على مختلف المشاريع التي تحتضنها من أجل تحسين جودة الحياة لسكان الدارالبيضاء و زيادة جاذبية المدينة كعاصمة اقتصادية للمملكة و كمركز مالي افريقي و وجهة سياحية إقليمية.

و تهدف هذه المبادرة التي تطلقها المدينة إلى إدخال الدارالبيضاء إلى دائرة المدن الذكية عبر العالم، إذ إن هذا المفهوم يؤسس لطريقة مبتكرة ترافق مختلف المشاريع الحضرية و التنمية المجالية، فمفهوم المدينة الذكية يقدم  للمدينة نموذجا جديدا  للتسيير الحضري القليل التكلفة و يقترح تنمية اجتماعية مستديمة تطمح إلى الاستجابة إلى حاجيات المواطنين المتمثلة في التنقل، والتنمية الحضرية ، والحكامة الرشيدة، والاقتصاد الأخضر والطاقة والبيئة ، والأمن والتعليم والصحة.

و لأن الداربالبيضاء تمتع بالكثير من المقومات فهي إحدى أهم الأقطاب الاقتصادية في إفريقيا حيث توفر بيئة إيجابية سانحة للاستثمار ما يجعلها مجالا تنافسيا بامتياز لجلب المشاريع الواعدة و توفير فرص الاغتناء، و هي أيضا قطب للتعليم العالي بالنظر لمن تحتضنهم من طلبة مغاربة و أجانب. باختصار، فالدارالبيضاء مدينة متنوعة بثقافتها و تراثها و هندستها المعمارية ما قد يؤهلها لتكون مدينة التخطيط الحضري الرائد والابتكار و التنوع الاجتماعي.

و اعتمادا على ما تمثله المدينة من حيوية اقتصادية على المستوى الإفريقي، فالدارالبيضاء تقدم بالتعاون مع IEEE Smart City Initiative مشروعا معتمدا على مفهوم المدينة الذكية القليل التكلفة و الاجتماعي المستديم و الذي يضع المواطن في مركز التحول الحضري بجلب شركاء عموميين و خواص و فاعلين مجتمعيين ليكون المواطن فاعلا و مؤسسا لمدينة الغد.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بمناطق أم الطيور-شويكة

الانتفاضة أعلن قطاع الصيد البحري التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم …