الخطارات نظام تقليدي عبقري لجلب المياه وتراث لامادي مهدد بالاندثار 

888888888888888888888888888888-660x330

تواجه الخطارات بجهة مراكش-تانسيفت-الحوز التي تمثل تراثا لا ماديا حقيقيا وخبرة عريقة في مجال جلب المياه الجوفية لعبت دورا هاما ورئيسيا في تنمية المدينة الحمراء، وواكبت إقلاعها على مر العصور، خطر الاندثار.
وإذا كانت الواحات بجنوب المملكة، وخاصة بمنطقة تافيلات، حافظت على هذا النظام لتجميع المياه الجوفية للفرشة المائية، اعتبارا للدور الأساسي للخطارات في مجال الري، فإنها، على العكس من ذلك، تشهد بمنطقة مراكش صعوبات جمة أفضت بها إلى الاندثار.
وتوجد حاليا بمراكش فقط اثنان أو ثلاثة منشآت لا تزال تشتغل وبصبيب ضعيف، في حين كانت المدينة الحمراء خلال سنوات السبعينيات تضم ما يقارب 567 خطارة ضمنها 500 كانت مشتغلة.
وحسب محمد الفايز، الأستاذ الباحث بجامعة القاضي عياض بمراكش، فقد تم إحصاء 130 ساقية وخطارة في بداية القرن الماضي بمنطقة الحوز تمتد على مسافة 5000 كيلومتر ساهمت في سقي أزيد من 150 ألف هكتار.
ويرجع اندثار الخطارات إلى الانتقال السوسيو-اقتصادي نحو نمط عيش عصري، فقد عوض هذا النظام التقليدي لتعبئة الموارد المائية الجوفية بآبار الضخ الحديثة التي تتسم بوفرة المياه وسهولة الضخ مما يشكل تهديدا لاستمرارية احتياطات الفرشات المائية على المدى البعيد.
ويعود استخدام تقنية الخطارات بالجنوب المغربي إلى القرن الحادي عشر، حسب محمد الفايز، الذي صدرت له العديد من الكتب الهامة تتناول هذا التراث الوطني من بينها حدائق مراكش .
وقد تم إنشاء أول شبكة للخطارات بمراكش سنة 1106 من قبل البناء عبيد الله ابن يوسف، الذي قدم من الأندلس، قبل أن تشهد تطورا كبيرا في عهد حكم الموحدين ومن تعاقبوا بعدهم على حكم المغرب.
وعكس قنوات المياه، التي تكون معرضة للكسو بالنباتات وتعد جد حساسة للأمطار وعرضة للأوحال، فإن الخطارات تسمح بجلب مياه نقية مع نسبة تبخر أقل، وكذا من الجبال انطلاقا من أعالي الأطلس نحو مدينة مراكش وواحات النخيل بها.
كما شكلت الخطارات مصدر تزويد مدينة مراكش بالماء الصالح للشرب، وسقي الحدائق وواحات النخيل.
ويرجع الفضل في تواجد واحات النخيل وأشجار الزيتون بهذه المدينة التاريخية، حسب العديد من الباحثين، إلى هذا النظام التقليدي لتعبئة المياه.
وبدأ التخلي عن هذه التقنية التقليدية انطلاقا من سنوات الخمسينيات من القرن الماضي، من خلال التوجه نحو استخدام التقنيات الحديثة التي أسفرت عن استغلال مفرط للفرشة المائية بالحوز، وذلك على الرغم من التطورات التي ساهمت في تحقيقها في مجالي الفلاحة والتعمير.
وحسب الأستاذ الفايز، الذي يرأس أيضا جمعية لحماية هذا التراث، فإن الخطارات التي أصبحت نادرة بالمدينة الحمراء، لا تزال تتواجد بالمناطق القروية والجبلية. وتضاعف هذه الجمعية من أنشطتها الرامية إلى إحصاء هذه الشبكة وتعبئة الموارد المالية من أجل ترميمها وصيانتها باعتبارها تراثا للبلاد.
ويدعو الفايز إلى صيانة وحماية هذه المنشآت وإدماجها في التنمية الحضرية وإعادة التهيئة الحضرية بما يسمح للساكنة المحلية من تجديد دون إتلاف وازدهار نظام يتلاءم بشكل خاص مع المناطق ذات المناخ شبه الجاف ومناطق الواحات بالمغرب.
وفي هذا السياق، أشاد الفايز بإحداث متحف حضارة الماء المغربية من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والذي يشكل منظورا متجددا ويعد الأول من نوعه في العالم العربي الذي يعنى بالتراث المائي المغربي والعربي والإسلامي.
وسيساهم هذا المتحف في تثمين الخبرة المغربية في مجالات بناء الأحواض، وكذا في صيانة الشبكات المائية الجوفية (الخطارات) التي تعرضت غالبيتها بمدينة مراكش للتلف بسبب الطفرة الكبرى في ميدان التعمير.
وقد ساهمت هذه الطريقة التقليدية في تعبئة الموارد المائية الجوفية عبر قرون في الاستخدام المستدام للماء والتدبير المندمج لهذه المادة الحيوية.
وعلى الرغم من التطورات المحققة في ميدان تعبئة المياه، تبقى تقنية الخطارات قادرة على مواصلة الاضطلاع بدور كبير في تعبئة الموارد المائية بالمناطق شبه الجافة وضمنها مراكش.
كما تكتسي هذه الخبرة العريقة التي اقترن ذكرها بسكان الصحراء أهمية كبيرة على المستوى الايكولوجي حيث أنها تسمح باستغلال عقلاني للفرشة المائية مع ضياع أقل للمياه وتكلفة انجاز ضعيفة.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

القضاء يلاحق مديرة مركز حماية الطفولة بمراكش بتهم ثقيلة

الانتفاضة ياسمين السملالي أحال قاضي التحقيق بمراكش مديرة مركز حماية الطفولة الحي الحسني بمراكش، على …