خبر عاجل
You are here: Home / راي / الحراكة.. وجه آخر لعملة مثقوبة؟!!
الحراكة.. وجه آخر لعملة مثقوبة؟!!

الحراكة.. وجه آخر لعملة مثقوبة؟!!

محمد بولرباح

في الطريق مابين لفنيدق وطنجة ، توقفت برهة لاستريح من وعثاء سفر مضني، وباطلالة قصيرة نحو ميناء طنج بالقصر الصغير، أستوقفني مشهد غريب لم أصادفه من قبل في حياتي هكذا؟!!..
مهاجر أو بالأحرى مغربي على مايبدو أنه يحترف التنقل من المغرب إلى إيطاليا والعكس صحيح، بسيارة مهترئة من الصنع الإيطالي..ولها من الأقدمية ماجعلته يقتنيها من هناك أو لربما لم يشتريها بل وجدها تحمل لافتة ” للتصدق والتخلص منها على الفور” ، فكانت من نصيب المغربي المتاجر في المتلاشيات والمتقيئات الإيطالية.

حقيقة عندما إقتربت منها قبل أن ألتقط لكم صورة لوضعيتها البئيسة والتي تدعو للإشفاق عليها ولحالها المظهري …فرثيتها من قلبي ولعنت صاحبها (ذو القلب القاسي)، الذي لايأبه لشيء سوى البحث عن رزق مثقوب ببيع مالفظته الأسر الإيطالية من مستهلكاتها التي أصبحت لاتصلح لشيء ودعت الضرورة الإجتماعية لهم برميها في سوق مجاني للمتلاشيات والخردة ،لتجد صاحبنا يلتهمها بسيارته المجانية ..حاملا عليها كل أصناف التعذيب والخشونة بسلعة إيطالية إنتهت مدة…. صلاحيتها وإستهلاكها ؟!!!، .

حقيقة هذه السلعة أو بتعبير الاستهلاك..فواقعها وطبيعتها… أصبحت ضااااارة على من سيستهلكها من بعد أو مرة أخرى
وتشكل خطرا بيئيا وصحيا وقد تكتشف في عمق تركبتها بعد
رفضها هناك بإيطاليا غير صالحة البثة لشرائها هنا بالمغرب..

والغريب في الأمر مادام صاحبنا كل مرة يتنقل من إيطاليا إلى المغرب حاملا هذه السلعة المنتهية الصلاحية والمتهالكة
لبيعها إلى أسر ..أكيد هي أسر أعياها الغلاء المعيشي
وتبحث عن مخرج أو مسلك لإرضاء فلدات أكبادها بتحقيق مطلب لهم مشروع ..فتلجأ مضطرة ومغلوبة على نفسها شراء هذه المتلاشيات محاولة في بعض الأحيان مادامت رخيصة بما يلائم جيوبهم…بإصلاحها وإضافة بعض الروتوشات عليها..
في محاولة متواضعة مؤقتة لإخفاء عيووووب السلعة ؟!!!

تبقى ملاحظة وجيهة ومشروعة وتطرح نفسها بقوة القانون المغربي الوضعي: هل الجمارك والسلطات المحلية وغيرهما ممن لهم التفويض القانوني والمراقبتي في مثل هذه الظواهر التي تمس بالأساس إقتصاد البلاد…موقفا صارما وزجرا لمثل هكذا خروقات وحماقات تجارية ضاااارة من جميع الجوانب؟!

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW