خبر عاجل
You are here: Home / آخر الأخبار / الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغربتدق ناقوس الافلاس وتحاول إيجاد خطة تنقذبها القطاع والعاملين به
الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغربتدق ناقوس الافلاس وتحاول إيجاد خطة تنقذبها القطاع والعاملين به

الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغربتدق ناقوس الافلاس وتحاول إيجاد خطة تنقذبها القطاع والعاملين به

الانتفاضة

تسابق الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، الزمن، لإبعاد شبح الإفلاس عن عدد مهم من العاملين بالقطاع، بسبب وضعية استثنائية فرضها انتشار جائحة ”كورونا”.

وبعد مرور شهرين على قرار إغلاق جميع المقاهي والمطاعم المتواجدة بالمملكة، الذي اتخذته وزارة الداخلية، للحد من انتشار ”كورونا”، سجل مهنيو القطاع، خسائر مادية كبيرة، ما دفع الجمعية الوطنية، إلى طرق أبواب عديدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

نور الدين الحراق رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، كشف في تصريح لـ”جريدة الانتفاضة ”، أنه مباشرة بعد إعلان وزارة الداخلية، عن قرار الإغلاق، تمت مراسلة الحكومة، ولجنة اليقظة الاقتصادية، وكذا جامعة الغرف المهنية، لمحاولة إيجاد خطة تنقذ القطاع والعاملين به، لكن لم تتخذ أي خطوة في هذا الاتجاه لحدود اليوم.

وأضاف أن ذلك، دفع الجمعية، إلى طلب دعم أعضاء المؤسسة التشريعية، حيث يجري التواصل حاليا مع فرق برلمانية، لطرح الملف داخل قبة البرلمان.

ولفت الحراق، الانتباه إلى أن مهنيي القطاع، واعون بأهمية إغلاق محلاتهم في الظرفية الاستثنائية، ولا يعارضونه، لكنهم في المقابل، يطالبون بمناقشة وضعهم ضمن لقاءات مستعجلة، نظرا للخسائر المسجلة والديون المتراكمة.

وسجل في هذا السياق، أن كلفة الإغلاق لمدة شهرين كبيرة وتفوق تصورات الجميع، ”لذلك فإن كل تأخر في إيجاد حلول، سيؤزم وضعية المهنيين ويجعلهم يفقدون مورد رزقهم” حسب تعبيره.

وتفاعلا مع أسئلتنا، أوضح نور الدين الحراق، أن قطاع المقاهي والمطاعم، كان يتخبط قبل ”كورونا” في مجموعة مشاكل، خصوصا ما يتعلق بالاختلالات القانونية، لكن بعد تفشي الجائحة، تعقدت الأمور بتراكم القروض والفواتير وغيرها من الالتزامات.

وتابع مردفا ”كورونا سرعت الخطوات نحو الإفلاس، فأرباح كل يوم تبخرت بالإغلاق، والتزامات الإيجار والممونين وقروض التجهيزات وفواتير عديدة، ملقاة على عاتقنا”.

وختم رئيس الجمعية حديثه معنا، بالتأكيد على أن تداعيات جائحة ”كورونا”، على المهنيين والأجراء بقطاع المطاعم والمقاهي، خطيرة، وينبغي بحث حلول للتخفيف منها في أقرب وقت

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW