الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش بلاغ 

الانتفاضة

سبق لنا في فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان، وفي مناسبات عديدة سواء عبر مراسلة الجهات المسؤولة، او بواسطة بلاغات ورسائل مفتوحة منشورة في الصحافة الجهوية والوطنية، الى تنامي حالة الانفلات الامني التي يعيشها مركز جماعة حربيل تامنصورت، وارتفاع حالات الاعتداء على المواطنات والمواطنين وتهديد سلامتهم البدنية، بسبب غياب الامن ، من جهة وتوكيل مهمة حفظ النظام العام لمركز مؤقت للدرك محدود الموارد البشرية واللوجستيكية ولرجال القوات المساعدة وعناصر السلطة المحلية وما يرافق ذلك من محدودية امكانياتها.
ان مركز جماعة حربيل تامنصورت بعد حوالي 14 سنة من احداثه لم يتحول لمدينة مستقلة تتوفر على الخدمات الاساسية ومنها الامن وبقي مطلب احداث دائرة امنية رغم الملتمسات المرفوعة لولاية جهة مراكش آسفي ،رهين الانتظار ،مما انعكس على واقع المركز وشجع على انتشار الجريمة، اذ سجلنا في شهر مارس الجاري فقط العديد من حالات الانفلات الامني كان ابرزها الهجوم على الثانوية التأهيلية رياض الزاهية يوم 02 مارس، بالشطر الشمالي لتامنصورت مما اسفر عن اصابة عون مكلف بالحراسة واستاذ نتيجة الهجوم من طرف مجهولين، وخلق حالة من الرعب في اوساط التلميذات و التلاميذ واولياء امورهم بالنظر الى بعد المؤسسة عن الاحياء السكنية وفجر موجة من الاحتجاج امام المؤسسة.كما سجلنا حالة اخرى متعلقة بالاعتداء على قاصر نتج عنه اصابات بليغة على مستوى الوجه بحي الياسمين الجوامعية الاقامة 12 المدخل 11بتاريخ 15 فبراير 2018 دون اخد المتعين فيها رغم وضع شكاية في الموضوع من طرف اب الضحية التي تتوفر على شهادة طبية تحدد مدة العجز في 21 يوم .كما تابع الفرع عبر وسائل الاعلام مجموعة من الحالات المماثلة التي مست السلامة البدنية لسكان تامنصورت آخرها بالشطر 5 يوم الجمعة 16 مارس الجاري حيث هاجمت عصابة تلميذتين على بعد امتار من الثانوية الاعدادية المركب .
ان فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الانسان يعتبر مشروع اقامة مدينة تامنصورت فشل في تحقيق الاهداف المعلنة لتأسيسه يطالب بالتدخل العاجل والفوري لحماية ارواح وممتلكات السكان عبر توفير الامن.
يطالب بخلق تنمية شاملة بالمدينة للقضاء على اسباب الجريمة .
يدعو لتوفير الخدمات الاساسية للسكان سواء تعلق الامر بالحق في الصحة و التعليم .
يطالب باصلاح وهيكلة شبكة الانارة العمومية وتقويتها بمجموع مدينة تامنصورت وعلى مستوى قنطرة واد تانسيفت والطريق الرابطة بين مراكش والاخيرة واحصى تضرر وتلف ما يزيد على 210 اعمدة بها مما نتج عنه حوادث مميتة.
ايجاد حل للاراضي العارية التي تتوسط الاقامات السكنية واعمارها لكونها تتخد ملاذات وقواعد اعتراض الساكنة من طرف العناصر الاجرامية وتقطع اوصال المدينة وتعزل اهم تجمعاتها السكنية .
عن الفرع
مراكش بتاريخ 20 مارس 2018

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

إيمان الرميلي رئيسة الجمعيةالجهوية لأرباب المطاعم مع أعضاء من المكتب الجديد في ضيافة والي جهة مراكش آسفي وعامل عمالة مراكش

مراكش/الانتفاضة في إطار اللقاءات التواصلية مع الفاعلين في القطاع السياحي، وعلى إثر عملية الانتخاب التي …