خبر عاجل
You are here: Home / عين على مراكش / الجمعية المغربية لحقوق الانسان تنظم جامعة”مؤازرة” للترافع والدفاع عن ضحايا انتهاكات الحقوق
الجمعية المغربية لحقوق الانسان تنظم جامعة”مؤازرة” للترافع والدفاع عن ضحايا انتهاكات الحقوق

الجمعية المغربية لحقوق الانسان تنظم جامعة”مؤازرة” للترافع والدفاع عن ضحايا انتهاكات الحقوق

 

أعلن المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن انطلاق مشروع ” مؤازرة ” المخصص لدعم ومؤازرة ضحايا انتهاكات حقوق الانسان ، خلال الفترة الممتدة من 23 إلى 25 ماي 2014 بمراكش ، وانصب الاهتمام في المرحلة الاولى من الجامعة التكوينية في مجال حقوق الانسان، على فئة المحامين حيث سيستفيد 60 محاميا من أصل 120 محاميا، ضمنهم 30 % من النساء.
زللإشارة، فالجمعية المغربية لحقوق الإنسان وبشراكة مع منظمة أكسفام ، وبدعم من سفارة سويسرا بالمغرب تهدف إلى تمكين المحاميات والمحامين من استدماج واعتماد المعايير الدولية لحقوق الإنسان في مجال المؤازرة والمرافعة والرفع من قدراتهم أثناء عمليات مراقبة المحاكمات وإنجاز التقارير عنها.

ويذكر أن الجمعية المغربية لحقوق الانسان ومنذ نشأتها، بحكم طبيعتها كفاعل حقوقي على إيلاء اهتمام خاص للعمل في مجال المصاحبة والمؤازرة القانونية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان ببلادنا وعلى رأسها ضمان حقهم في الولوج إلى العدالة وتوفير المحاكمة العادلة وهو المطلب الذي غالبا ما يصطدم المدافعون عن حقوق الانسان من المحامين والمحاميات عند السعي لإعماله، بالكثير من العوائق التي تتعدى مجرد المطالبة بتطبيق القانون، وعدم إنكار العدالة إلى مستوى التوفر على عدة معرفيةقانونية ، ومنهجية متكاملة، ترفع من قدراتهم وجاهزيتهم عند التصدي لمثل هذه الوضعيات وتؤهلهم لمواجهتها.
ولتحقيق هذا الهدف ترمي جامعة مؤازرة إلى تأطير عروضها وورشاتها من قبل نخبة من الاساتذة والخبراء من داخل المغرب وخارجه، كما برمجت عروضا وورشات خاصة يومي الجمعة والسبت 23 ـ 24 ماي 2014 حيث جائت على الشكل التالي:
الجمعة: العرض الاول : التشريع الدولي وضمانات المحاكمة العادلة.
العرض الثاني : التشريع الوطني وضمانات المحاكمة العادلة.
السبت: عرض تشاركي حول : الآليات الدولية لحقوق الانسان وطرق اللجوء إليها ، وقد تطرقت المحاضرة إلى أن نجاح المحامي( ة) لن يتأتى في غياب تكوين مستمر وعميق من طرف اختصاصيين في المجال، مشيرة إلى التجربة الإيرانية الرائدة، ووقفت عند مجموعة من الآليات الوطنية والدولية التي يمكن اللجوء إليها، إلى جانب الجهات المعنية التي ينبغي التواصل معها مبرزة النقط  الاساسية التي ينبغي توفرها سواء على مستوى الشكل او المضمون لضمان استجابة تلك المنظمات او الهيئات الموجهة لها الشكاية.او الممارسات التي ينبغي اعتمادها اثناء المرافعات، والمعايير والشروط المتطلبة عند القيام بملاحظة المحاكمات وإعداد التقارير بشأنها.
ثم تلتها ورشات حول : تقنيات المرافعة :” ملاحظة المحاكمة وصياغة التقارير.
وخصص يوم الاحد لتقييم اشغال الجامعة وتوزيع شواهد المشاركة على المستفيدين من الجامعة التكوينية.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW