خبر عاجل
You are here: Home / دولية / التوصل الى اتفاق تاريخي بين ايران والقوى الكبرى حول الملف النووي
التوصل الى اتفاق تاريخي بين ايران والقوى الكبرى حول الملف النووي

التوصل الى اتفاق تاريخي بين ايران والقوى الكبرى حول الملف النووي

قغ

 توصلت القوى الكبرى وطهران الى اول اتفاق تاريخي لاحتواء البرنامج النووي الايراني ليل السبت الاحد 24/23 نونبر 2013 في جنيف يحمل املا بالخروج من ازمة مستمرة منذ اكثر من عشر سنوات مع التاكيد بانه “خطوة اولى” تم اجتيازها.

وبعد ايام من المفاوضات الصعبة, اعلنت القوى الكبرى وايران التوصل الى اتفاق تقبل بموجبه الجمهورية الاسلامية بالحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها ما يمهد الطريق امام فترة جديدة من المفاوضات المعمقة لمدة ستة اشهر.

ووصف المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي الاتفاق بانه “نجاح”, فيما قال الرئيس الاميركي باراك اوباما انه “خطوة اولى مهمة”.

في المقابل نددت اسرائيل التي تشتبه في ان البرنامج النووي الايراني يخفي شقا عسكريا وهو ما تنفيه طهران على الدوام, بالاتفاق مؤكدة حقها في الدفاع عن النفس.
وقال خامنئي “لا بد من شكر الالهية والصلوات ودعم الشعب”, مضيفا في رسالة الى الرئيس حسن روحاني, انه يتوجب “دوما الصمود امام المطالب المبالغ فيها” من الدول الاخرى في المجال النووي.
ويرى خبراء ان هذا الاتفاق يشكل تقدما لانه ينص على حزمة اكبر من القيود والتحقيقات حول برنامج ايران النووي رغم انه يترك بعض الغموض ما يتيح تفسيرات مختلفة حوله.
وهكذا قال الرئيس حسن روحاني في خطاب بثه التلفزيون الرسمي “في الاتفاق, تم قبول حق تخصيب اليورانيوم على الاراضي الايرانية … وهيكلية العقوبات بدأت تتصدع”.
واضاف الرئيس الايراني “لكل طرف تفسيره الخاص, لكن حق ايران في التخصيب مذكور بوضوح في النص”. وتابع “اقول للامة ان انشطة التخصيب ستتواصل كما في السابق في نطنز وفوردو واصفهان”.
لكن وزير الخارجية الاميركي جون كيري عبر عن موقف مختلف قائلا ان الاتفاق “لا ينص على حق ايران في تخصيب اليورانيوم, مهما جاء في بعض التعليقات”.
وحق تخصيب اليورانيوم ليس مذكورا في معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية الموقعة من قبل ايران.
وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون كلفت الاعلان عن هذا الاتفاق.
وتلت فجر يومه الاحد محاطة بجميع الوزراء الذين شاركوا في المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني, في مقر الامم المتحدة في جنيف بيانا مشتركا يعلن التوصل الى “اتفاق حول خطة عمل”.
وقالت اشتون “توصلنا الى اتفاق على خطة عمل”, والى جانبها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف. وبعدها تصافح وزراء خارجية دول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة, الصين, روسيا, بريطانيا, فرنسا والمانيا) مع ظريف للتهنئة بالاتفاق.
وفي اشارة الى مضمون الاتفاق الذي لم تشأ الخوض في تفاصيله, اعتبرت اشتون “انه من السؤ دوما اخذ مسألة ومحاولة تحديد موقع لها بطريقة ما”.
وقالت لوكالة فرانس برس “سعينا الى الرد على مخاوف المجتمع الدولي والتحرك بشكل يحترم الحكومة والشعب الايرانيين”.
وكانت دول مجموعة 5+1 بدأت التفاوض منذ الاربعاء مع ايران من اجل التوصل الى اتفاق تمهيدي لمدة ستة اشهر يقدم ضمانات حول الطابع السلمي للبرنامج النووي الايراني مقابل تخفيف “محدود” للعقوبات المفروضة على الاقتصاد الايراني.
وانضم وزراء خارجية دول مجموعة الست الى المفاوضات السبت.
وكانت المحادثات تعرقلت في الساعات الاخيرة حول مسالة “حق” ايران في تخصيب اليورانيوم.
وهذه المسالة كانت في صلب قلق الدول الغربية واسرائيل التي تخشى ان يستخدم اليورانيوم المخصب بنسبة تفوق 20% للحصول على يورانيوم مخصب بنسبة 90% للاستخدام العسكري رغم نفي ايران المتكرر لذلك.
واعتبر وزير الخارجية الايراني ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه في جنيف “نتيجة مهمة لكنه ليس الا خطوة اولى”. وقال ظريف في مؤتمر صحافي “لقد انشأنا لجنة مشتركة لمراقبة تطبيق اتفاقنا. Bمل في ان يتمكن الطرفان من التقدم بطريقة تسمح باعادة الثقة”.
واضاف ظريف امام الصحافيين ان الاتفاق يتضمن “اشارة واضحة مفادها ان التخصيب سيستمر” في ايران, وهي مسألة لطالما اعتبرت حجر العثرة الرئيسي في المفاوضات.
وقال الوزير الايراني الذي استقبل لدى دخوله الى قاعة الصحافة بالتصفيق من قبل العديد من الصحافيين الايرانيين الذين جاؤوا الى جنيف لتغطية هذه المفاوضات “نعتبر ان ذلك من حقنا”.
وفي ردود الفعل, اعتبر الرئيس الاميركي السبت ان الاتفاق يمثل “خطوة اولى مهمة”, مشيرا في الوقت عينه الى استمرار وجود “صعوبات هائلة” في هذا الملف.
وقال اوباما ان الاتفاق “يقفل الطريق الاوضح” امام طهران لتصنيع قنبلة نووية, مجددا دعوة الكونغرس الى عدم التصويت على عقوبات جديدة على ايران.
من جهته, اعتبر وزير الخارجية الاميركي ان الاتفاق “سيجعل العالم اكثر امنا, واسرائيل وشركاءنا في المنطقة اكثر امنا”. وقال كيري ان الاتفاق الذي وقع مع ايران في جنيف يشكل “خطوة اولى”.
من جهته رحب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاحد بالاتفاق قائلا “ليس هناك من خاسر, الكل رابحون”.
وقال وزير الخارجية الصيني وانغ ويي في بيان ان”الاتفاق سيساهم في الحفاظ على نظام حظر انتشار الاسلحة النووية الدولي وسيصون السلام والاستقرار في الشرق الاوسط”.
وفي باريس, قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان “الاتفاق التمهيدي الذي اعتمد هذه الليلة يشكل خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح ومرحلة نحو وقف البرنامج العسكري النووي الايراني وبالتالي نحو تطبيع علاقاتنا مع ايران”.
من جانب اخر, نددت اسرائيل بالاتفاق معتبرة ان طهران حصلت على “ما كانت تريده”, واكدت مجددا حقها في الدفاع عن النفس.
ووصف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاتفاق بانه “خطأ تاريخي”.
وجاء في بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بعد ساعات من ابرام الاتفاق “انه اتفاق سيء يقدم لايران ما كانت تريده: رفع جزء من العقوبات والابقاء على جزء اساسي من برنامجها النووي”.
واكد وزير الاقتصاد نفتالي بينيت من جهته ان اسرائيل غير ملزمة باتفاق جنيف ومن حقها الدفاع عن نفسها. وقال بينيت زعيم حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف القريب من لوبي المستوطنين ان “اسرائيل غير ملزمة باتفاق جنيف. ان ايران تهدد اسرائيل ومن حق اسرائيل الدفاع عن نفسها”.
كما اعرب وزير المالية الاسرائيلي يائير لابيد الاحد عن خيبة امله من موقف فرنسا التي ايدت الاتفاق حول النووي الايراني في جنيف. 
وقال لابيد زعيم حزب “يش عتيد” (هناك مستقبل) لاذاعة الجيش الاسرائيلي “يمكن ان نتساءل عن ردود الفعل في العالم عندما نرى (وزير الخارجية الفرنسي) لوران فابيوس يشيد بالتوصل الى هذا الاتفاق بينما لن يتم تفكيك اي جهاز طرد مركزي”.

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
الإنتفاضة

FREE
VIEW