“التحكيم,الوساطة و سؤال النجاعة “في رفع العبء على القضاء العنوان البارز لندوة تحسيسية بقصر العدالة بالجديدة

الانتفاضة

نظم “المركز المغربي للوساطة و التحكيم” بشراكة مع “جمعية الوحدة لاطر الادارة القضائية بقصر العدالة بالجديدة” و “المكتب الجهوي لرابطة قضاة المغرب بالجديدة” ندوة تحسيسية تحت عنوان ” التحكيم,الوساطة و سؤال النجاعة” في رفع العبء على القضاء بحضور الرئيس الأول لاستئنافية الجديدة و قضاة و مستشارين من نفس القصر و من خارجه من محاكم صديقة لمحكمة الجديدة و بعض المحامين و العدول و مفوضين قضائيين و موظفين و باحثين في موضوع الندوة التي احتضنتها احدى قاعات القصر و ذلك يوم الاربعاء 2 ماي 2018 . الندوة أطرها مجموعة من الباحثين الذين تناولوا بالتحليل الموضوع الذي اختير لتنشيط فقرات اللقاء التحسيسي .

هذه المواضيع جاءت بعد كلمات ألقيت بالمناسبة  لكل من جمعية الوحدة لأطر الادارة القضائية بقصر العدالة التي تضمنت مجموعة من الاشارات بعد كلمات الترحيب بالشركاء و الحاضرين , اذ أثار المتدخل الأول الى مجموعة من التسميات في هذا الباب بكون الوسائل البديلة لحل المنازعات أصبحت تعرف اهتماما متزايدا على صعيد مختلف الأنظمة القانونية والقضائية ، لما توفره هذه الوسائل من مرونة وسرعة في البث وما تضمنه بعد مشاركة الأطراف المتنازعة في إيجاد حلول لمنازعاتهم ، هذا فضلا عن قلة كلفتها .

ثم أشار الى  أن التحكيم في المواد الإدارية هو الذي يطرح إشكالا خاصة بالنسبة للأنظمة التي تنهج نظام القضاء الإداري ، حيث ظلت في بداية الأمر ترفض التحكيم في منازعات العقود الإدارية بل تمنعها فقها وقضاء وتشريعا .

فيما كانت كلمتا المركز المغربي للوساطة و التحكيم و المكتب الجهوي لرابطة قضاة المغرب بالجديدة تجمعهما تقريبا و حدة الموضوع من حيث المضمون القانوني و الاجتماعي على المتقاضين حيث أن التحكيم يلعب دورا أساسيا في التخفيف عن قضايا المنازعات التي أصبحت ملفاتها تثقل كاهل المحاكم المغربية بمختلف درجاتها  و تضيف بعض المطبات الادارية و الأعداد الهائلة من الملفات على القضاة و الموظفين على حد سواء .

و من أجل التوضيح و أعطاء التفسيرات و التسميات قدمت المداخلات أمثلة من واقع  بعض القبائل بالمغرب التي وظفت التحكيم مند عهد قديم كالقبائل الأمازيغية التي اعتمدته  لفض المنازعات القائمة بينها .

و فيما يتعلق بالتسميات المتطابقة للتحكيم ارتباطا ببعض الجوانب التي له بها علاقة بين المتنازعين فمثلا , إذا كانت المادة تجارية سمي التحكيم تجاريا و إذا كانت مدنية سمي التحكيم مدنيا ، أما إذا كانت المادة إدارية سمي التحكيم إداريا .

و ارتباطا بالموضوع تكلف مجموعة من الباحثين من تناول الموضوع كل حسب اختصاصه .

“أهمية التحكيم”موضوع تقدم به الدكتور “رشيد الخويدم” محامي بهيئة الدار البيضاء و الذي خصصت له الجريدة حيزا زمنيا بالصوت و الصورة من خلال بعض الردود على تساؤلات الحاضرين بالقاعة الذين بدورهم شاركوا باضافات أو بطرح مجموعة من الاشكاليات القانونية في الموضوع .

“المقاولات الصغرى المتوسطة و التحكيم”هذا ما تقدم به الاستاذ “لحسن فراحي “محامي بهيئة الدار البيضاء عبر جزء من مداخلته بالفيديو المنشور رفقة المادة التي تناولتها جريدة “دكالةميديا24”

“خصائص و مميزات الوساطة”موضوع الورقة التحليلية التي تقدم بها الأستاذ “محمد سهبي محكم” تناولت العديد من القضايا التي لها علاقة بالوساطة , التطور التاريخي , الاجتماعي و القانوني الذين رافقوها في تطورها الى أن استطاعت أن تحضى باهتمام رجال القانون و المتنازعين .

“الوساطة و رهانات النجاح”كان موضوع مسك الختام حسب منسق فقرات الندوة التحسيسية الذي أعطى للأستاذ “حسن رقيق” كاتب و مرشد أسري الحق في تناول موضوعه من وجهة له فيها مجموعة من الافادات و التوضيحات التي تركت انطباعا قيما بين عناصر الجهات المنظمة و القضاة و الحضور .

الندوة التحسيسية اختتمت بتوقيع عقد شراكة بين “جمعية الوحدة لأطر الادارة القضائية بالجديدة” و “المركز المغربي للوساطة و التحكيم” , كما تم تكريم رابطة قضاة المغرب في شخص “الرئيس الأول” لمحكمة الاستئناف بالجديدة , ثم التقطت بعض الصور جمعت بين مكونات أسرة القضاء و المحامين و الجمعيات و الموظفين .

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية بدمنات تدين كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني بدمنات، وتدعو الى النضال الجماهيري الوحدوي للتصدي له

الانتفاضة في الوقت الذي لم يستفق العالم بأسره من صدمة جريمة اغتيال الصحافية المناضلة ‘شيرين …