التجمعي محمد واسكتير النائب الثالث لرئيس جماعة تاولوكلت بشيشاوة يطالب بالانصاف

الانتفاضة

قال محمد واسكيتير النائب لرئيس جماعة تاولوكلت في تصريح للجريدة. أن تنظيمات وهياكل حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم شيشاوة لا تجتمع بشكل دوري ومنظم للتداول وطرح المشاكل التي يعاني منها مناضلات ومناضلو الحزب، خصوصا عضوات و أعضاء الجماعات القروية النائية بالإقليم الذين يعانون في صمت .. جلهم يعانون من الأمية واستحالة الحصول على المعلومة .. مما جعلهم في عزلة تامة عن شعارات و خطابات الحزب الذي ترشحوا باسمه ..

الحاج محمد واسكتير نموذجا وجد صعوبة كبير في اعتلاء منبر داخل حزب عزيز أخنوش لطرح إكراهاته الكثيرة والمتعددة داخل جماعة تاولوكلت .. هذا و قد تحدثنا في عدد سابق عن صراعات فارغة داخل نفس الجماعة لا زالت مستمرة الى حدود الساعة، مما سيؤثر طبعا على مصالح الساكنة .

فمنذ تكوين المجلس القروي لجماعة تاولوكلت و العضو ” محمد واسكتير ” يتعرض لشتى الضغوطات الى أن انتهى الامر به بتجريده من الهاتف النقال، وحرمانه من التعويضات المالية و إقالته من مهمته كنائب ثالث للرئيس دون مبرر شرعي … وهو ما أثر على مصالح ساكنة الدائرة -التي يمتلها منذ أكثر من عشرين سنة- حيث أصبحت خارج البرامج الانمائية للجماعة خصوصا المشاريع التي تهم البنيات التحتية .. وبحسب منطوق الدعوى القضائية التي رفعها المستشار المذكور، لم يقف الأمر عند هذا الحد بل تم استدعاء المعني بالأمر بتاريخ 15 غشت 2019 الى دورة استثنائية و بعد دخوله قاعة الاجتماعات قام رئيس المجلس بطرده بدعوى أن المجلس قد ألغى عضويته بسبب غيابه الدائم و المتكرر عن الدورات رغم أنه حضر جميع الدورات ..وهو ما اعتبره المستشار المذكور إجراءا شفويا استفزازيا دون أي وثيقة تبوثية تبرر القرارات الفردية التي يتخدها الرئيس في غياب الرجوع الى المجلس الجماعي ،والالتزام بتطبيق مقتضيات القانون المنظم للجماعات المحلية..

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

“إعلان طنجة” يحظى بالمصادقة من طرف مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي

الانتفاضة صادق مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي على “إعلان طنجة” بشأن تعزيز الارتباط بين …