خبر عاجل
You are here: Home / علوم / البروفيسور المغربي رشيد يزمي يتسلم بواشنطن جائزة تشارلز ستارك درابر 2014
البروفيسور المغربي رشيد يزمي يتسلم بواشنطن جائزة تشارلز ستارك درابر 2014

البروفيسور المغربي رشيد يزمي يتسلم بواشنطن جائزة تشارلز ستارك درابر 2014

Washington-Rachid-Yazami-Prix-charles-Stark-M-504x300

 تسلم البروفيسور المغربي رشيد يزمي، مساء يوم الثلاثاء 18 فبراير الجاري بواشنطن، جائزة تشارلز ستارك درابر 2014، التي تقدمها الأكاديمية الوطنية للهندسة بالولايات المتحدة، والتي تعتبر من أرفع الجوائز العلمية في ميدان الهندسة.

وقد تسلم  يزمي هذه الجائزة، التي تقدر قيمتها ب500 ألف دولار، والتي تعتبر بمثابة جائزة نوبل بالنسبة للمهندسين، خلال حفل أقيم بواشنطن بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لهذه الجائزة، حضره على الخصوص سفير المغرب بواشنطن، رشاد بوهلال، وشخصيات من عالم الاختراع والتكنولوجيات.

وفاز الباحث المغربي بهذه الجائزة، مناصفة مع الباحث الأمريكي جون بي كود إناف، والباحثين اليابانيين يوشيو نيشي، وأكيرا يوشينو، الذين ساهموا أيضا في هذا المبحث العلمي والصناعي، وذلك اعترافا بأعماله الرائدة في تطوير بطاريات الليثيوم القابلة للشحن.

وبهذه المناسبة، أعرب البروفيسور رشيد يزمي، في تصريح له، عن فخره بهذا التتويج، الذي جاء “اعترافا بالأعمال الهامة التي أنجزها من أجل تطوير بطاريات الليثيوم القابلة للشحن، والتي ستكون “مفيدة للبشرية”، مبرزا أن النتائج التي تم التوصل إليها إلى حدود الآن تعد “تطورا هائلا” في هذا المجال الصعب.

وأكد، في هذا الصدد، أن جائزة شارلز ستارك درابر تمثل “قيمة مضافة” في مجال الابتكار، بالنظر إلى أنها تكرم وتشيد بالإسهامات الرائدة والهامة للعديد من المهندسين، الذين يساهمون في تطوير جودة حياة الإنسان.

كما عبر  يزمي عن “فخره الكبير” ببرقية التهاني التي توصل بها من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مضيفا أن تشجيعات جلالته أدخلت عليه “فرحة عارمة”، كما شكلت “شرفا عظيما” بالنسبة إليه.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد عبر، في برقية، عن أحر التهاني للبروفسور رشيد يزمي على هذا الاستحقاق العلمي الكبير، وعن اعتزاز جلالته البالغ بهذا التكريم المستحق الذي “يعد مفخرة لوطنك المغرب وتتويجا لمسارك العلمي الأكاديمي المتميز، وتقديرا لنبوغك وأبحاثك القيمة في الهندسة الكيميائية وتطبيقاتها في ميدان التكنولوجيا الدقيقة، وخصوصا في مجال تطوير بطاريات الليثيوم القابلة للشحن”.

وتلقى رشيد يزمي تعليمه بثانويتي مولاي رشيد ومولاي إدريس بفاس، حيث حصل على بكالوريا في العلوم الرياضية سنة 1971.

وبعد أن درس لمدة سنة بجامعة محمد الخامس بالرباط، واصل تعليمه بمدينة روين الفرنسية، حيث التحق بالأقسام التحضيرية للمدارس الكبرى، قبل أن يتم قبوله سنة 1978 بالمعهد متعدد التخصصات بكرونوبل، حيث يعمل إلى اليوم. وبعد حصوله على دبلوم معهد كرونوبل للتكنولوجيا، اشتغل رشيد يزمي على أطروحة دكتوراه في مختبر “أ إر جي سي” التابع للمركز الوطني للبحث العلمي حول الجزيئات الكيميائية المستعملة في إدماج معدن الغرافيت.

وخلال إنجاز أطروحته، استطاع رشيد يزمي، سنة 1980، أن يكون أول من ينجح في أن يدمج الليثيوم في الغرافيت بصفة معكوسة. وليحقق ذلك تفتقت عبقرية الباحث المغربي عن استعمال إلكتروليت (مادة قابلة للتفسخ تحت تأثير تيار كهربائي) في حالته الصلبة وليست السائلة كما كان سائدا في تلك الفترة. وقد مكنت هذه الفكرة بعد عمليات كيميائية دقيقة من تحويل بطاريات الليثيوم إلى بطاريات قابلة للشحن.

وبالتوازي مع أبحاث رشيد يزمي، استطاع الأمريكي جون كودإناف من اختراع قطب دائرة كهربائية خاص بهذه العملية، ما سمح لأكيرا يوشينو، خمس سنوات من بعد، بابتكار أول نموذج لبطارية تعمل بأيون الليثيوم، قبل أن يتمكن يوشيو نيشي من إدخال هذه البطاريات إلى الأسواق سنة 1991.

وقد مكنت هذه الأبحاث مجتمعة من ابتكار أول بطارية ليثيوم قابلة للشحن. ومنذ ذلك الحين ما فتئ هذا النوع من البطاريات يتطور في ما يتعلق بالتكوين الكيميائي والتكثيف الطاقي. وبعد انتهائه من إنجاز أطروحته التحق رشيد يزمي بالمركز الوطني للبحث العلمي سنة 1998، كمدير للأبحاث. وشغل منصب أستاذ زائر بجامعة كيوتو، ثم بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بلوس أنجليس. ويعمل يزمي، الذي اشتغل على أشكال أخرى من معادن الغرافيت، حاليا أستاذا في شعبة الأبحاث الطاقية بجامعة نانيانغ للتكنولوجيا بسانغفورة، حيث يواصل أبحاثه حول البطاريات بتعاون مع شركة “بي إم دابليو”.

ولدى هذا الباحث أزيد من 50 براءة اختراع وأزيد من 200 إصدار علمي. وأسس يزمي سنة 2007 شركة ناشئة (ستارت آب) بكاليفورنيا لتطوير وتسويق اختراعاته الحاصلة على براءات اختراع، بصفة خاصة، في مجال البطاريات التي تعمل بأيون الفليور. وفي سنة 2011، أسس شركة ناشئة أخرى متخصصة في تطوير أمن البطاريات وتمديد حياتها.

وأحدثت بطاريات الليثيوم ثورة في عالم الإلكترونيات المحمولة. وقد صنع من هذا البطاريات 12 مليار بطارية في العالم في سنة 2012 فقط، في سوق ستناهز قيمته الأزيد من 20 مليار دولار أمريكي سنة 2016.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW