خبر عاجل
You are here: Home / وطنية / الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية يطلق حملة “زيرو ميكا” لنعمل جميعا للحد من تكاثر الأكياس البلاستيكية 
الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية يطلق حملة “زيرو ميكا”  لنعمل جميعا للحد من تكاثر الأكياس البلاستيكية 

الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية يطلق حملة “زيرو ميكا” لنعمل جميعا للحد من تكاثر الأكياس البلاستيكية 

téléchargement (2)

أطلق الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية حملة تواصلية تحتاسم “زيرو ميكا”، وهي مبادرة للتحسيس بالأثر السلبي للأكياسالبلاستيكية على الصحة والبيئة وتعبئة كافة المواطنين لجمعها. تجرىهذه العملية في مرحلتين اثنتين. ففي المرحلة الأولى، ستنظم حملةتحسيسية عبر الوسائل الإعلامية الوطنية، والمنابر الإعلامية ولدىأوساط النسيج الجمعوي ابتدأت يوم الجمعة 10 يونيو 2016. أماالمرحلة الثانية، فستخصص لتوجيه نداء لحث جميع المواطناتوالمواطنين على الانضمام لهذه المبادرة، وتعبئتهم للمشاركة في عمليةواسعة النطاق لجمع الأكياس البلاستيكية، ستكون مفتوحة في وجهالعموم لمدة 3 أيام، وتمتد من 24 إلى 26 يونيو بمختلف ربوع الترابالوطني.

عشية دخول القانون رقم 77-15، يوم فاتح يوليوز 2016، حيز التنفيذ،والذي يمنع بموجبه تصنيع الأكياس البلاستكية، استيرادها، تسويقهاواستعمالها، تأتي عملية “زيرو ميكا” لتندرج ضمن سعي الائتلافالمغربي من أجل العدالة المناخية الهادفة إلى اجتثاث هذه الآفة والقطعمعها في زمننا الحاضر. ذلك، أن للأكياس البلاستيكية أثر خطير علىالبيئة بمختلف بقاع العالم وعلى العديد من القطاعات الاقتصادية(الزراعة، الصيد البحري، السياحة، إلخ). وفي المغرب، يتم استعمالالملايير من الأكياس البلاستيكية سنويا. وفي غياب أية سياسة ناجعةللتدوير، فإن جزءا مهما من هذه الأكياس يطرح بالمجال الطبيعي،ليلوث بذلك الأراضي والمياه الجوفية موازاة مع  تحللها. 

هذا، وعلاوة على انعكاساتها السلبية والجلية على البيئة، فإن الأكياسالبلاستيكية تشكل خطرا حقيقيا على الصحة البشرية من جميع الجوانب.فهي تتوفر على خطر كيميائي، ينبعث على الخصوص من الموادالضارة والمؤذية التي تحتوي عليها.

من جهة أخرى، تشكل الأكياس البلاستيكية خطرا رئيسيا على الثروةالحيوانية. فهذه الأخيرة تلتهمها بسهولة لتؤدي بذلك إلى تلويث وتسميمالتغذية البشرية من خلال تناول اللحوم والأسماك.

بانخراطه في هذه البادرة الرامية إلى وضع حد لتفاقم وتكاثر الأكياسالبلاستيكية، يكون الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية قد ركزمعظم مبادراته على المساهمة في التأسيس لمستقبل سليم ومستدامللمغرب.

في إطار الرؤية التشاركية التي تجمع مكونات المجتمع المدني،الجماعات المحلية والمواطنين، فإن عملية “زيرو ميكا” ليست موجهةللسلطات لتفعيل القانون فحسب، بل هي أيضا موجهة لكل المواطناتوالمواطنين المغاربة للتعبئة والانخراط محليا من أجل بيئة سليمة.

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW