الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء ينفي تحدثه عن توسيع صلاحيات المؤسسات الدينية في الدول العربية والإسلامية

الانتفاضة

نفى الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أحمد عبادي، نفيا قاطعا، أن يكون قد تحدث عن توسيع صلاحيات المؤسسات الدينية في الدول العربية والإسلامية كما تداولته مواقع إخبارية دولية ووطنية، مؤكدا أن ذلك شأن داخلي خاص بتلك البلدان.

وذكر بلاغ للرابطة، أن الأمين العام، الذي كان قد قدم مداخلة أول أمس الاثنين 13 نونبر، في ورشة تبادل الحلول العالمية حول “تحويل التطرف العنيف في المغرب العربي ومنطقة الساحل”، تعقدها منظمة البحث عن أرضية مشتركة بتعاون مع الرابطة المحمدية للعلماء وشبكة عمل المجتمع المدني الدولي” من 13 إلى 15 نونبر بالرباط، أكد أن حديثه كان عن تعزيز قدرات العلماء في محاربة ظاهرة التطرف العنيف على غرار ما تقوم به المملكة المغربية تحت القيادة النيرة لأمير المؤمنين الملك محمد السادس.

وأضاف البلاغ، أنه رفعا لكل لبس بهذا الخصوص، فإن تسجيل مداخلة عبادي في المؤتمر المذكور، منشور في البوابة الالكترونية الرسمية للرابطة المحمدية للعلماء، مرفقا بتقرير عن الندوة.

وشارك إلى جانب عبادي في افتتاح هذا المؤتمر الدولي، كل من موبينا جافر، سيناتورة كندية بمنطقة كولومبيا البريطانية ورئيسة مجلس إدارة شبكة المجتمع المدني الدولي، وخديجة عرفاوي، من جمعية “دالي آند ساندا من أجل السلام”، ونانا آلاسين تور، ناشطة شابة من مالي.

ويروم هذا المؤتمر تسهيل الحوار التفاعلي والمشاركة المستمرة التي تعزز إمكانية كل قطاع للمساهمة في تحويل التطرف العنيف وبناء سلام مستدام في المنطقة، علاوة على تعزيز التعاون بين منظمات المجتمع المدني المستقلة على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية، التي تعمل على تعزيز السلام والحقوق والمساواة والتعددية كعناصر لمكافحة انتشار التطرف العنيف.

ويجمع هذا الحدث فاعلين إقليميين في المجتمع المدني في حوار مع الجهات الحكومية والمتدخلين الرئيسيين الآخرين لتبادل الممارسات الفضلى والحلول الفعالة، وتعزيز مجتمع شامل الممارسات يركز على تحويل التطرف العنيف في المغرب العربي والساحل.

Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

جلالة الملك يترأس مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط

الانتفاضة ” ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، يومه السبت 3 دجنبر …