خبر عاجل
You are here: Home / جهوية / اتهام رئيس جماعة ” أزكور” بالحوز بعرقلة التنمية
اتهام رئيس جماعة ” أزكور” بالحوز بعرقلة التنمية

اتهام رئيس جماعة ” أزكور” بالحوز بعرقلة التنمية

atlaschild2

قالت مصادر عليمة  إن رئيس جماعة” أزكور” بإقليم الحوز أقدم على إغلاق بئر للماء الصالح للشرب بدوار المدينات الذي كانت تسهر على تسييره جمعية آزرو إيسلي للتنمية، بعد صراع عمره 5 سنوات حول البئر. الجمعية تسعى إلى تزويد الساكنة بمياه معالجة وصالحة للشرب ،فيما كان رئيس الجماعة كان قد عارض حفر البئر الممول  في إطار مشروع تنمية المناطق الجبلية “فدا FIDA ” الذي أشرفت عليه المندوبية الإقليمية للفلاحة سنة 2007 بدعوى أن المشروع سيقلص منسوب الساقية التي تزود الحقول بمياه الري، وبعد انتهاء الأشغال وتسليم البئر للجمعية قام الرئيس بإغلاقه وتعيين حراس موالين له من أجل الحيلولة دون استغلاله قبل أن يقول القضاء كلمته بإدانة الحراس، ويتدخل العامل السابق لإقليم الحوز حيث تمكنت الجمعية من استرجاع البئر، لكنها تكبدت خسائر جسيمة بسبب التخريب الذي طال مجموعة من التجهيزات وشبكة الماء الصالح للشرب. بعد ذلك عاد الرئيس مجددا لموضوع البئر فأغلقه وقطع المياه الصالحة للشرب على الساكنة،  الرئيس نفسه سبق أن قام بإعدام مشروع نسوي وهو عبارة عن مركز لجمع وتسويق الحليب تم تمويله  من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة إقليم الحوز، وكانت جمعية تاونزا النسوية التي أسستها الفاعلة الجمعوية والمستشارة بالمجلس القروي عاتكة التايك قد استفادت من تمويل قدره 20 مليون سنتيما ، وقامت الجمعية بإصلاح بناية مهجورة تابعة لشركة كانت تستغل منجما قديما بالمنطقة،  حيث أنجزت أشغال الإصلاح بترخيص قانوني من السلطات المحلية التي وافقت على المشروع   في إطار اللجنة المحلية للمبادرة ، وتم جلب ثلاجة كبيرة بتعاون مع إحدى الشركات  المتخصصة في تسويق الحليب ، إلا أن المكتب المسير لجمعية تاونزا والنساء المنخرطات فوجئن برئيس  جماعة أزكور ينفذ قرار الإغلاق دون توضيح الدواعي والأسباب القانونية ، الأمر الذي دفع النساء المتضررات إلى وضع شكاية لدى عامل إقليم الحوز والي جهة مراكش بالنيابة أنذاك  الذي بادر إلى إرسال لجنة من العمالة مكلفة بفتح المركز المغلق . لكن رئيس الجماعة  منع اللجنة الإقليمية من تنفيذ أوامر العامل، ورفض التوقيع على محضر في هذا الشأن ، مما طرح لدى الفاعلين الجمعويين أكثر من سؤال حول مدى نفوذ رئيس الجماعة المذكور الذي يفترض فيه أن يسهر على تنمية المنطقة بدل محاربة العمل التنموي و مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. لهذه الأسباب وغيرها كثير  راسلت الجمعيات التنموية بقيادة كدميوة كل المسؤولين .

Share

About إبراهيم الانتفاضة

Comments are closed.

Scroll To Top
close
Facebook IconYouTube IconTwitter Iconfacebook like buttontwitter follow button
الإنتفاضة

FREE
VIEW