إفران..الوكالة الوطنية للمياه والغابات تخلد اليوم العالمي للأراضي الرطبة

الانتفاضة

على غرار باقي بلدان العالم، خلدت الوكالة الوطنية للمياه والغابات، الخميس، اليوم العالمي للأراضي الرطبة تحت شعار “حان الوقت لاستعادة الأراضي الرطبة”.
وتم تخليد هذه المناسبة بشراكة مع عمالة إقليم إفران وجمعية Living PlanetMorocco بإفران، التي تعتبر أول مدينة في المغرب تمنح لها شارة “مدينة الأراضي الرطبة”.
وبفضل هذا التتويج، أصحبت إفران ثاني مدينة عربية وشمال إفريقية على قائمة رامسار للمدن المعتمدة، مايشكل اعترافا بالتزام المدينة بحماية أراضيها الرطبة.
في كلمة بالمناسبة، أكد المدير العام للوكالة الوطنية للمياه والغابات عبد الرحيم هومي أن المغرب صادق على اتفاقية رامسار سنة 1980، حيث تم منذ ذلك الحين إدراج 38 موقعا في قائمة الأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية، مسجلا أن الوكالة تعمل بصفتها نقطة محورية لاتفاقية رامسار، بالتعاون مع شركائها، على الحفاظ على هذه النظم الإيكولوجية والتعريف بها والكشف عن إمكاناتها والعمل في اتجاه الاستخدام الرشيد الذي يحترم توازنها.
وتابع أنه بغاية الحفاظ على الأراضي الرطبة، تعتمد الوكالة نهجا تشاركيا مع الجهات الفاعلة المحلية وت شجع الحلول المبتكرة لتعزيز مرونة هذه النظم الإيكولوجية على النحو المنصوص عليه في استراتيجية “غابات المغرب 2020-2030″، التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 13 فبراير 2020.
وتحقيقا لهذه الغاية، أفاد  عبد الرحيم هومي بأن الوكالة الوطنية للمياه والغابات وضعت خطة عمل وطنية للحفاظ على المناطق الرطبة تشمل تعزيز النهج التشاركي، من خلال إشراك الشركاء المؤسساتيين وفعاليات المجتمع المدني في تنفيذ خطة العمل الوطنية للمناطق الرطبة، ومشاركة السلطات المحلية في خلق لجان للتدبير المحلي.
كما تشمل تطوير واستعادة شبكة المناطق الرطبة، من خلال تسجيل 10 مواقع جديدة في لائحة رامسار، ووضع خطط استراتيجية جهوية وتنفيذ خطط عمل محلية مندمجة للمناطق الرطبة ذات الأولوية.
ويتعلق الأمر أيضا، حسب  هومي، بتطوير وتحديث تدبير المناطق الرطبة، عبر خلق شبكة من مديري مواقع رامسار وتقوية قدراتهم في مهن الطبيعة والهندسة البيئية، وتثمين المناطق الرطبة عبر تطوير السياحة البيئية من خلال تهيئة باحات لاستقبال الزوار وتطوير منتجات السياحة البيئية كمراقبة الطيور.
وتميز هذا اللقاء بتوقيع اتفاقية شراكة بين الوكالة الوطنية للمياه والغابات وجمعية LivingPlanetMorocco تهدف إلى تعزيز التعاون بين الطرفين من أجل تصميم وتنفيذ مشاريع ومبادرات مشتركة في مجال الحفاظ على التنوع البيولوجي والأراضي الرطبة وتدبيرها المستدام في المغرب.
كما تم القيام بزيارة لموقع رامسار واد تيزكيت وبحيرة زروقة وتعاونية النجاح المدعمة من قبل مشروع Green jobs وجمعية LivingPlanetMorocco، إضافة إلى إعطاء انطلاقة كرنفال مدينة إفران للاحتفال بمنح المدينة شارة “مدينة الأراضي الرطبة” المعتمدة من قبل اتفاقية رامسار.

Share

عن Mustapha BAADOU

تحقق أيضا

الحكومة تشرع في مراجعة النفقات العمومية لقطاعي الماء والتعليم

الانتفاضة خلص اجتماع موسع ترأسه، أمس الأربعاء بالرباط، كل من الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد …