إسلاميو المغرب يخرجون إلى الشارع رفضًا لفضّ اعتصامي أنصار مُرسي

image (4)

توجه عدد من التنظيمات السياسية والحقوقية الإسلامية المغربية، بنداءات إلى أنصارها والمتعاطفين معها، للخروج إلى الشوارع في تظاهرات حاشدة، للتنديد بفضّ الجيش والشرطة في مصر لاعتصامات مناصري الرئيس المعزول محمد مرسي.وبدأت قبل قليل، إجراءات تنظيم تظاهرة كبيرة يقودها شباب حزب “العدالة والتنمية” الإسلامي الحاكم في المغرب، أمام مبنى البرلمان، للتنديد بما وصفه “المجازر التي استهدفت متظاهرين سلميين في عدد من المدن المصرية”، فيما دعت “المبادرة المغربية للدعم والنصرة” المنتمية لحركة “التوحيد واﻹصلاح” الذراع الدعوي للحزب الحاكم المغاربة إلى حضور الوقفة الشعبية، والتي ستعقبها تظاهرات مليونية في الأيام المقبلة.
وأفاد مصدر من المبادرة المغربية، أن الوقفة تحمل شعار “لا للانقلاب العسكري، لا للمجازر بحق الاحتجاجات السلمية”، في حين توالت بيانات التنديد ودعوة المغاربة إلى الخروج إلى الشارع، إذ دعت جماعة “العدل والإحسان” المحظورة، والتي تحظى بتعاطف كبير في المغرب إلى الاحتجاج ضد “استمرار المجازر البشعة والوحشية التي ينفذها الجيش والداخلية وفلول النظام السابق، منذ إعلان الانقلاب العسكري الباطل على الشرعية في مصر”، على حسب وصفها.
واستنكرت الجماعة فض الاعتصام الذي نفذته قوات الأمن والداخلية والجيش في مصر في حق معتصمي “الإخوان”، ووجهت نداءها إلى “المغاربة وكل أحرار العالم من أجل التظاهر”.
ومن المنتظر أن تسارع عدد من التنظيمات الحقوقية “اليسارية”، إلى إدانة التدخل الأمني ضد المعتصمين في مصر، كما يجري التنسيق بين هذه التنظيمات لتنظيم تظاهرة موحدة تجمع كل الأطياف المغربية.
ووجهت المبادرة المغربية للدعم والنصرة دعوتها إلى كل أحرار المغرب، للمشاركة في الوقفة لإعلان رفض الشعب المغربي للانقلاب العسكري في مصر وإدانته للمجازر البشعة التي ارتكبتها قواته في حق المتظاهرين السلميين المؤيدين للشرعية الديمقراطية.
ودعت صفحات على الفايسبوك الأحزاب السياسية المغربية والجمعيات الحقوقية، إلى الالتحاق بالمواطنين الذين أكدوا حضورهم، في وقفة احتجاجية عشية الأربعاء في ساحة الأمم المتحدة في الدار البيضاء، تنديدا بإراقة دماء المصريين في ميدان رابعة العدوية. وساندت الدعوة الفيسبوكية دعوات أخرى أطلق عليها “خريطة الوقفات التنديدية بمجازر الانقلابيين في مصر” في مختلف المدن المغربية.
يذكر أن السلطات المصرية تدخلت بشكل دموي غير مسبوق لفك الاعتصام السلمي للمتظاهرين في ميداني رابعة العدوية والنهضة، مستعملة في ذلك الرصاص الحي والدبابات والمدرعات والقناصة، حيث سقط أزيد من ألفي قتيل والآلاف من المصابين في صفوف المتظاهرين السلميين، والحصيلة مرشحة للارتفاع.
Share

عن Al intifada

تحقق أيضا

منتدى الاستثمار بمراكش تحت شعار : “اندماج مغاربة العالم في الإقلاع الاقتصادي”

الانتفاضة تماشيا مع العناية المتواصلة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس نصره الله لمواطني المهجر، …